شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«نوفا» الإيطالية تتراجع عن اتهام البعثة الدبلوماسية بتهريب شحنة الآثار

شحنة آثار مصرية مهربة الي ايطاليا

قالت وكالة نوفا الإيطالية، اليوم الجمعة، إن الحاوية التي كانت تشتمل على آثار فرعونية وعراقية وسورية، مهربة، لم تكن لدبلوماسي مصري وإنما كانت لمواطن إيطالي.

وأضافت، في تقرير، أن التحقيقات جارية حول جهة الإرسال وأيضا للحصول على معلومات عن المرسل، وجنسية المستلم وتاريخ الشحن الفعلي.

ومن المنتظر أن تقدم السلطات الإيطالية مزيدًا من التوضيحات إلى مصر بشأن تاريخ الشحن والمرسل في أقرب وقت ممكن، بعد الحصول على التصاريح اللازمة من المحققين.

وقالت الوكالة إن «القاهرة تتابع مع روما سير التحقيقات من خلال السفارة المصرية في روما، وذلك لتوضيح الحلقات المفقودة ومعاقبة المسؤولين عن عملية التهريب، فيما تشير التحقيقات إلى أنها تمت خلال عمليات التنقيب غير القانونية، وتم تهريبها؛ حيث لا يوجد متحف يحتوي على سجلات بها»، بحسب الدستور المصرية.

من جانبها، قالت وكالة الأسوشيتدبرس الأميركية، إن مصر تتوقع أن تعود القطع الأثرية المضبوطة في إيطاليا إلى البلاد، وصرح مسؤول مصري، في تصريحات للوكالة، بأنه يتوقع أن يعاد إلى مصر 118 قطعة أثرية مصرية قديمة، من بين آلاف تعود لحضارات أخرى عثرت عليها الشرطة الإيطالية قبل شهرين.

وأضافت الوكالة، أنه من المتوقع أن تعود القطع الأثرية بعد انتهاء التحقيقات التي أجرتها الشرطة الإيطالية لحل القضية.

وأفادت صحف إيطالية، قبل يومين، بأن شرطة الجمارك في مدينة ساليرنو، عثرت على آثار مهربة تنتمي للعصر الفرعوني، بحوزة بعثة دبلوماسية قادمة من القاهرة.

ومن أهم القطع المضبوطة، قناع مصري قديم مصنوع بالكامل من الذهب الخالص، وتابوت وقارب الموتى مع 40 مجدافًا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020