شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«الخطيب» بين المطرقة والسندان.. 3 حلول للخروج من أزمة تركي آل الشيخ

محمود الخطيب خلال أحد المؤتمرات الصحفية

تعرض محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، لهجوم حاد من المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية، والرئيس الشرفي السابق «للأحمر».

وأعلن آل الشيخ، اعتذاره عن منصب الرئيس الشرفي للأهلي؛ بعد خلاف مع محمود الخطيب، بعد مرور 5 أشهر من العمل بينهما.

ونشر آل الشيخ، بيانًا طويلًا كشف خلاله عن بعض أسرار النادي الأهلي، والمواقف التي شهد عليها خلال فترة وجوده كرئيس شرفي للنادي، والتي وضعت محمود الخطيب، في موقف صعب أمام جماهير النادي.

ومع تواصل الهجوم من المسؤول السعودي، أصبح «بيبو» بين مطرقة تركي آل الشيخ، وسندان مبادئ النادي والجماهير، ولذلك نستعرض في التقرير 3 حلول للخروج الآمن من الأزمة.

الاعتذار والتزام الصمت

يعد محمود الخطيب، أحد الرموز التاريخية للنادي الأهلي، وله في قلب الجماهير حب كبير بعد مسيرة رائعة داخل فريق الكرة بالقلعة الحمراء، والتي كانت سببًا في نجاحه في الانتخابات ووجوده على مقعد رئيس مجلس إدارة النادي.

يمكن للخطيب الاستفادة بقيمته الكبيرة بالأهلي، والخروج ببيان يعتذر فيه لجماهير النادي، عما بدر في الفترة الأخيرة، والتأكيد على أن الأمر لم يكن متعمدًا.

ويعتبر السبب الأكبر، وراء استياء وغضب جماهير الأهلي، من رئيس النادي، هو السماح بوجود تركي آل الشيخ في منصب الرئيس الشرفي، وهو ما يؤكد أهمية اعتذار الخطيب عن هذا الأمر، والتأكيد على عدم السماح بتدخل أي أشخاص من خارج النادي مرة أخرى.

وقد تلتمس جماهير الأهلي، العذر لمحمود الخطيب، خاصة أن تلك المرة الأولى التي يتواجد بها رئيسًا للنادي، ولم يمر على وجوده سوى ما يقرب من 5 أشهر فقط.

محمود الخطيب

الاعتذار والرحيل
الحل الثاني أمام محمود الخطيب، والذي يبقى مصحوبًا أيضًا بالاعتذار للجماهير عما جاء ببيان تركي آل الشيخ، هو تقديم استقالته.

استقالة الخطيب من مجلس الأهلي، قد تتسبب في أزمات كبيرة وتفاقم الأمر في الوقت الحالي، لكن إعلانه عدم الاستمرار في رئاسة النادي، والرحيل بعد فترة يفرض فيها الاستقرار، سيسهم بشكل كبير في تهدئة الأوضاع، والخروج من الأزمة.

ويعد رحيل الخطيب، مطلبًا لدى شريحة كبيرة من جماهير الأهلي في الوقت الحالي، بعد نشر بيان تركي آل الشيخ، وعجز مجلس الإدارة عن الرد.

ودشنت جماهير «المارد الأحمر»، «هاشتاج» بعنوان «الخطيب برا الأهلي»، بعد ساعات من إعلان آل الشيخ عن بيانه، كرفض لاستمرار رئيس مجلس الإدارة في منصبه.

محمود الخطيب وتركي آل الشيخ

الإعلان عن مشاريع

ثالث الحلول، التي ستهدئ من الوضع، هو استمرار عمل النادي الأهلي، على قدمٍ وساق في الوقت الحالي، والإعلان عن أي من المشاريع التي كانت متوقفة على تركي آل الشيخ.

وكان تركي آل الشيخ مكلفًا بإنهاء عدد من المشاريع المهمة بالنادي الأهلي، على رأسها، صفقات اللاعبين الصيفية، بناء مدينة الأهلي والتي تتضمن استادا خاصا، والمدير الفني الأجنبي.

ويعلم مجلس الإدارة جيدًا، مدى أهمية تصدير قدرة النادي على القيام بالمهام دون الحاجة لدعم أو تدخل من أي طرف خارجي، ويتم ذلك من خلال الإعلان عن تحقيق أي من المشاريع التي كان يتولاها المستشار السعودي.

محمود الخطيب، رئيس الأهلي


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020