شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الرئيس الفلسطيني مغادرًا المستشفى: سأعود لممارسة عملي غدًا

محمود عباس يتجول في المستشفى

غادر الرئيس الفلسطيني «محمود عباس»، قبل قليل، المستشفى بعد تحسن حالته الصحية وتماثله للشفاء.

وعلق «عباس»، في كلمة مقتضبة لوسائل الإعلام، عقب خروجه من المستشفى الاستشاري في رام الله: «شكرا لحضوركم وشكرا لله تعالى أنني خرجت اليوم من المستشفى بصحة وعافية، وسأعود لعملي غدا».

وتابع: «إنه يتمتع بصحة جيدة، وإنه سيعود لعمله بدءا من يوم الثلاثاء والفضل يعود أولا لله، وإلى هذا المستشفى والطاقم الطبي».

وأضاف: «المهم هو صحة الوطن، وسنعمل من أجل أن تكون القدس الشرقية عاصمة دولتنا المستقلة».

وترددت أنباء عن وفاة «عباس»، قبل أن تخرج حركة فتح وتنفيها صباح اليوم.

وفي 20 مايو الجاري، دخل عباس المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، بالضفة الغربية؛ إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد، وأجرى قبل نحو أسبوعين، عملية جراحية في الأذن الوسطى، وأُدخل بعدها إلى المستشفى لإجراء فحوصات.

وبعدها بأيام، جرى نقله مرة أخرى إلى قسم الطوارئ ومنه إلى قسم القلب الذي بقي فيه حتى اليوم.

ومع تزايد الشائعات حول صحة الرئيس الفلسطيني إثر إصابته بالالتهاب الرئوي، عرض التلفزيون الفلسطيني الرسمي مقطع فيديو له وهو يتجول في أروقة المشفى.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، الإثنين، أن عائلة الرئيس الفلسطيني «محمود عباس» غادرت، مساء الأحد، مدينة رام الله بالضفة الغربية، إلى المملكة الأردنية، وسط أنباء عن تدهور وضعه الصحي.

وأكدت قناة «القدس»، على صفحتها في «تويتر»، أن عائلة «عباس» غادرت فلسطين إلى الأردن، بعد علمها بتدهور صحته، مضيفة أنه يجري التمهيد أيضا لنقله إلى الأردن، مؤكدة أن هناك صراعا حول من سيخلف الرئيس «عباس» حال غيابه عن المشهد السياسي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020