شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«منى مينا»: محاربة الإرهاب بالطوارئ «وهم» لا ترجى منه فائدة

الدكتورة منى مينا في وقفة لنقابة الأطباء - أرشيفية

دعت الدكتورة منى مينا، الأمينة العامة المساعدة لنقابة الأطباء المستقيلة، الحكومة إلى ضرورة استخدام أسلوب جديد، علميّ سياسيّ، في مواجهة مخاطر الإرهاب بمصر؛ بعيدًا عن اللجوء الدائم إلى المواجهات الأمنية.

وفي منشور لها على «فيس بوك» اليوم الثلاثاء، أوضحت أنّه «لن نستطيع محاربة الإرهاب إلا بمجتمع ديمقراطي مستنير يقبل الآخر»؛ فـ«محاربة الإرهاب بالطوارئ و المواجهات الأمنية وحدها وهمٌ لا يرجى منه فائدة، فـ(الإرهاب كخفافيش الظلام تهرب من النور ولا تستطيع الحياة فيه) كلام قديم جديد، تقدر نقول بديهيات لا تحتاج لكلام؛ ولكن لا حياة لمن تنادي».

وتعيش مصر في حالة من الطوارئ منذ أبريل 2017 بدعوى «مكافحة الإرهاب»، ويحرص عبدالفتاح السيسي على تمديد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد كل ثلاثة أشهر بالمخالفة لنصوص الدستور، الذي حظر مدّ الطوارئ لأكثر من ستة أشهر متصلة.

ونصّ قرار فرض الطوارئ على تفويض رئيس الوزراء في اختصاصات رئيس الجمهورية بشأن فرض الطوارئ، ومعاقبة كل من يخالف الأوامر الصادرة عن «الرئيس» بالسجن؛ على أن تتولّى القوات المسلحة والشرطة اتخاذ ما يلزم من إجراءات في مواجهة الإرهاب، ومنابع تمويله، وحماية الممتلكات، وحفظ أرواح المواطنين.

وبذريعة تطبيق قانون الطوارئ ومواجهة الإرهاب؛ ارتكبت الأجهزة الأمنية في مصر جرائم قتل خارج القانون بحق المشتبه فيهم في قضايا الإرهاب، والاحتجاز التعسفي، وتعرض المعارضين إلى ظروف قاسية؛ كالاختفاء القسري والتعذيب في السجون، واستخدام المحاكم العسكرية لمحاكمة المدنيين والمحتجزين السياسيين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020