شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ماذا تنتظر جماهير مصر من ودية بلجيكا؟

منتخب مصر

يلتقي منتخب مصر الأول، نظيره البلجيكي، في تمام الثامنة و45 دقيقة مساء غد الأربعاء، في خامس مبارياته الودية؛ استعدادًا لكأس العالم.

وسبق وخاض منتخب مصر، 4 مباريات ودية أمام منتخبات: البرتغال، اليونان، الكويت وكولومبيا، ولم يحقق الفوز في أي منها؛ إذ خسر في أول مباراتين، وتعادل في الأخريين.

ويتواجد «الفراعنة» في المجموعة الأولى من كأس العالم، رفقة روسيا، السعودية وأوروجواي، ويستهل مشواره بمواجهة الأخير، يوم 15 من شهر يونيو الجاري.

ونستعرض في التقرير، 4 أمور تنتظرها جماهير منتخب مصر، في ودية بلجيكا الأخيرة قبل كأس العالم.

تحسن الأداء الهجومي
لم تطمئن جماهير منتخب مصر على الأداء الهجومي «للفراعنة» خلال المباريات الودية السابقة، في ظل التعليمات الفنية التي تركز على الجوانب الدفاعية.
ويعتمد الجهاز الفني لمنتخب مصر، بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، على الأداء الدفاعي البحت، والذي يصحبه دور هجومي ضعيف، تسبب في غضب وانتقاد الجماهير، للجهاز الفني طوال الفترة الأخيرة.
وترغب الجماهير في عدم تكرار سيناريو المباراة الأخير أمام كولومبيا، بترك الكرة طوال الوقت للمنافس، والتركيز على الدفاعات فقط، دون وجود شكل هجومي.

هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر

الفوز
يمني جماهير مصر أنفسهم بأن يروا الفوز الأول لمنتخب بلادهم في المباريات الودية التي يستعد بها للمشاركة في الحدث الأكثر انتظارًا طوال السنوات الـ28 الماضية.
ولم يحقق منتخب مصر أي فوز في المباريات الودية، على عكس منافسيه في المجموعة، أو البطولة بشكل عام.
وتنتظر جماهير مصر، تحقيق رؤية هيكتور كوبر، بالاعتماد المبالغ على الدفاع، وانتظار تحقيق الفوز، بإمكانية تحقيق ذلك خلال المباريات الودية، التي تختتم بلقاء بلجيكا.

احتفال لاعبي منتخب مصر بهدف التقدم أمام البرتغال

الحارس الأساسي
شهدت الفترة الأخيرة، حالة من الخلاف والغموض حول هوية الحارس الأساسي لمنتخب مصر في كأس العالم، في ظل التنافس الكبير بين الحراس.
وكانت الأولوية في البداية، لثلاثي حراسة المرمى، عصام الحضري، أحمد الشناوي وشريف إكرامي، إلا أن إصابة الثاني وابتعاد الثالث عن المشاركة في مباريات فريقه طوال الموسم، زاد من الإثارة ما يكفي حول الحارس الأساسي لمنتخب مصر.
وتواجد مع منتخب مصر، في معسكر يونيو، 4 حراس، هم: الحضري وشريف إكرامي، والثنائي الجديد، محمد الشناوي ومحمد عواد، قبل أن يقرر الجهاز الفني استبعاد الأخير من القائمة النهائية المسافرة للمونديال.
وشهد الموسم، تراجعا لأداء عصام الحضري مع فريقه، في الوقت الذي تألق خلاله محمد الشناوي على حساب شريف إكرامي، لترتفع أسهم الشناوي ليكون حارس «الفراعنة» الأول.
وخلال مباريات المنتخب الودية، ظهر الشناوي بمستوى جيد، إلا أنه افتقد إلى الثقة في كرات عدة، على عكس عصام الحضري، الذي ظهر ثابتًا بفضل خبراته الكبيرة في المباريات الدولية، ليبقى ملف حارس المرمى لغزًا بالنسبة للجماهير.

وتنتظر الجماهير معرفة الحارس الأساسي لمنتخب مصر في مباراة بلجيكا، والتي قد تشهد التشكيل الأساسي «لمنتخب الساجدين» بنسبة كبيرة، قبل كأس العالم.

عصام الحضري خلال إحدى مباريات منتخب مصر

عودة محمد النني
أظهرت مباراتا مصر أمام الكويت وكولومبيا، مدى تأثر منطقة وسط الملعب بغياب محمد النني، لاعب فريق أرسنال، الذي غاب عن المشاركة للإصابة.
وأعلن الجهاز الفني والطبي لمنتخب مصر، جاهزية محمد النني وتعافيه بشكل تام من الإصابة، والمشاركة بشكل طبيعي في التدريبات.
وارتفعت أسهم عودة محمد النني، للظهور في مباراة المنتخب أمام بلجيكا، وهو الأمر الذي تنتظر الجماهير، للاطمئنان على وسط الملعب في آخر «بروفات المونديال».

محمد النني- أرشيفية


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية