شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الإخوان المسلمون والمحيط الخارجى – محمود على

الإخوان المسلمون والمحيط الخارجى – محمود على
  بعد حركة الجيش 1952 عمد النظام المصري بقياداته المختلفة من عبد الناصر مرورا بالسادات إلى...

 

بعد حركة الجيش 1952 عمد النظام المصري بقياداته المختلفة من عبد الناصر مرورا بالسادات إلى الرئيس المخلوع مبارك إلى تفزيع الخارج من الإخوان المسلمين وإلى تشويههم وتشويه مشروعهم الإسلامي مخافة أن يجدوا من يناصرهم ويدعمهم في صراعهم مع النظام واعتمد في ذلك على دبلوماسية وزارة الخارجية والمخابرات العامة المصرية وكانت التحركات على مستويين .

الأول : الدول العربية وخاصة الدول الخليجية 
تفزيع الدول العربية من الإخوان وتحذيرهم من خطرهم الداهم على عروش وملوك ورؤساء وأنظمة هذه الدول 
ومن طموحهم السياسي وسعيهم لتقويض أنظمة الحكم في هذه البلاد .
وعلى الرغم أن هذه الدول استقبلت الإخوان ببلادهم إبان محنتهم في العهد الناصري وعرفتهم عن قرب 
وبالرغم من أن هذه الدول استفادت من الإخوان في بناء مؤسسات دولهم الناشئة سواء في الجانب التعليمي أو القضائي أو الإداري  
وبالرغم أن كتب وعلماء الإخوان كان صمام  الأمان الفكري لهذه الدول حينما ظهرت الأفكار التكفيرية والجماعات التي تنتهج العنف سبيلا للتغيير .
بالرغم من ذلك كله فقط نجح النظام المصري لخلق جو من العداء للإخوان من قبل هذه الأنظمة مما دفعها لانتهاج سياسة عدائية تجاههم لدرجة حظر كتبهم ومقالات علمائهم في إعلام هذه البلاد ومؤسساتهم التعليمية ككتب الإمام البنا وكتب الأستاذ سيد قطب  وغيرهم . 
هذا مع إن هذه الكتب تنسجم مع منطلقات وثوابت بعض هذه الدول ومع إن من ثوابت الإخوان عدم التدخل في الشئون الداخلية لأي بلد يقيموا فيه  .
وقد ظهر هذا الفزع عقب ثورة 25 يناير المباركة من خلال تصريحات قادة هذه الأنظمة ومن خلال تدخلهم في الشأن الداخلي المصري بالأموال أو بالضغوط 
وخير مثال لهذه التصريحات ما صرح به القائد العام لشرطة دبي ضاحي خلفان بأن الإخوان لا يقلون خطرا على الخليج من الأمريكان والإيرانيين .

الثاني :الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية 
تفزيع هذه الدول من الإخوان ومن تشددهم وخطورتهم وإرهابهم وعنفهم وعدائهم للحياة العصرية والديمقراطية والحريات العامة .
لكن النظام المصري لم ينجح مع الغرب كنجاحه مع العرب لأن الغرب لديه مؤسسات الاستخباراتية التي يعتمد عليها في جمع المعلومات وتحديد مواقفه .
والغرب لا يعادي الإخوان لتوجههم الديني كما يعتقد البعض  فنحن نرى الغرب يقيم علاقات وصلات مع دول أيدلوجيتها إسلامية ولا يعادي جماعات ومؤسسات إسلامية معينة تعرف بتشددها الديني .
لكن الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية يعادي الإخوان لأن مشروعهم الحضاري  الإسلامي يحمل سمتين خطيرتين من وجهة نظرهم

 
الأولى :
السعي لتحرير الإرادة الوطنية من السيطرة الغربية وما يترتب على هذا الهدف من خطورة على منطقة تعج بالنفط والثروات الأخرى وفي نفس الوقت لما لهذه المنطقة من أهمية إستراتيجية في لعبة موازين القوى العالمية 
وأيضا ما يستتبع هذا التحرر من المواجهة الحتمية بالمشروع الصهيوني الإحتلالي .

 

الثانية :
أن هذا المشروع الإسلامي الوسطي الحضاري يقدم نموذج بديل ومتكامل  للحضارة الغربية المادية  ولفلسفاتها ومنطلقاتها وهذا ما يعد من الخطورة بمكان على بقاء الحضارة الغربية وسيادتها  وقد حذر قادة الفكر والرأي بالغرب من هذا المشروع الإسلامي وخطورته على الثقافة والحضارة الغربية وحذروا من أن هذا المشروع ابتدأ يغزوا المجتمعات الغربية في السنين القليلة الماضية .

في النهاية :
لن يجد الغرب وحتى العرب أحسن من التعايش والتعاون في المتفق عليه تجاه المشروع الإسلامي المتنامي وعليهم أن ينظروا لهذا المشروع كإضافة للحضارة الإنسانية ولانجازات البشرية .
وأن يبحثوا عن نقاط التلاقي والتعاون وليس نقاط التصادم والتناحر .
ويسلموا بوجود دوله عربية إسلامية مستقلة وقوية تحافظ على السلم العالمي وتحقيق الأمن و تملك أمر نفسها ويعيش أهلها في رفاهية ورغد .

 

المصدر : رصد 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020