شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ناشونال إنترست: هكذا عاد الروس للبقاء في الشرق الأوسط

ناقش نائب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق والباحث في مركز بيلفر في جامعة هارفارد تشاك فرليتش، في مقال نشره موقع “ناشونال إنترست”، أن روسيا لم تأت إلى الشرق الأوسط بل إنها عادت إليه.

ويقول فرليتش في مقاله، الذي ترجمته “عربي21“، إن الولايات المتحدة نجحت ولعقود في تهميش الاتحاد السوفييتي السابق في الشرق الأوسط، وأصبحت القائد الرئيسي فيه، واليوم تقوم روسيا بتأكيد دورها من جديد فيه”.

ويرى الباحث أن “عملية تفكيك العلاقة الجزئية مع الشرق الأوسط بدأت في عهد باراك أوباما، وتسارعت في ظل دونالد ترامب، ولو استمرت الأمور على هذه الحال فإن روسيا قد تحل محل أمريكا في الشرق الأوسط”.

ويجد فرليتش أن “تزايد التأثير الروسي في المنطقة واضح من المغرب إلى إيران، ويعد التحول المثير للدهشة جزءا من استراتيجية فلاديمير بوتين، من توسيع مدى التأثير الروسي، وتحسين موقع موسكو، بصفتها قوة عظمى ونتاجا لاستراتيجية دبلوماسية ذكية، مرفقة مع استعداد لبيع السلاح والمفاعلات النووية لمن يطلبها”.

ويشير الكاتب إلى أنه “في الوقت الذي تركز فيه اهتمام المجتمع الدولي على المشروع النووي الإيراني، فإن موسكو ركزت توجهين مهمين وخطيرين في المنطقة، سباق التسلح، الذي اشترت فيه دول الخليج ما قيمته 1.3 تريليون دولار، في الفترة ما بين 2000- 2014، والدفع باتجاه بيع المفاعلات النووية، والمفاعلات هذه كلها تعكس حاجة مشروعة للطاقة النووية، إلا أن المشاريع النووية (المدنية) في الشرق الأوسط لديها ميل قبيح للتحول إلى مفاعلات عسكرية”.

ويلفت فرليتش إلى أن “حلفاء الولايات المتحدة يبدون اليوم ترددا في وضع ثقتهم الكاملة فيها، فهم وإن رحبوا بنهج دونالد ترامب المتشدد، إلا أن ندبات الضعف الأمريكي أثناء سنوات أوباما، كما يرونها، لم تشف بعد، بالإضافة إلى أن شخصية ترامب أدت إلى نقاش حول مدى مصداقية أمريكا، ومن هنا يحاول الجميع لعب أوراقهم”.

ويفيد الباحث بأن “غضب مصر على ما رأته دعما أمريكيا ضعيفا لنظام مبارك، والعقوبات اللاحقة على مبيعات السلاح، دفعاها لتحسين علاقاتها مع روسيا، ووقعت معها على شراء أربعة مفاعلات نووية في عام 2017، وتحسنت العلاقات العسكرية، بالإضافة إلى شراء مروحيات قتالية ومقاتلات متقدمة، والنظام الصاروخي (أس-300) إلى جانب المناورات العسكرية المشتركة”.

وينوه فرليتش إلى أن “مصر ظلت عماد السياسة الأمريكية في المنطقة منذ طردها السوفييت في السبعينيات من القرن الماضي، وخلقت بهذا التصرف أساسا للأعمدة الثلاثة للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط: خلق معسكر عربي معتدل، في مركزه مصر والسعودية، ومواجهة الأنظمة المارقة، مثل العراق وإيران وليبيا بمساعدة المعسكر المعتدل، ودعم ونشر السلام العربي الإسرائيلي وبدعم من المعتدلين العرب، وعليه فإن التقارب المصري الروسي يمثل ضربة للموقف الأمريكي”.

ويبين الكاتب أنه “بالنسبة للسعودية، فإن الاتفاق غير المكتوب، الذي غطى العلاقات الأمريكية السعودية، ظل هو الأمن مقابل تأمين نقل النفط، بل خاضت أمريكا في عام 1991 حربا للدفاع عن السعودية، أما اليوم فإن السعوديين متقلبون، وفي عام 2017 قام الملك سلمان بأول زيارة رسمية لملك سعودي لروسيا، وتم توقيع اتفاق لشراء منظومة الدفاع الصاروخية المضادة للدبابات (أس- 400)، وتم توقيع اتفاقيات للتعاون في المجال النووي، ومن المتوقع أن تقدم روسيا مفاعلين من 16 مفاعلا، ونسقت روسيا والسعودية، اللتان تسيطران على نسبة 16% من النفط العالمي، على زيادة أسعار النفط العالمي”.

ويرى فرليتش أن “تدخل روسيا المحدود في الحرب السورية، بسربين من الطائرات، كان ناجحا بشكل كبير، وأنقذ نظام الأسد دون كلفة على روسيا، التي تركت المعارك البرية الدامية لإيران وحزب الله، ولم تثبت صحة مقولة باراك أوباما من تحول سوريا إلى فيتنام روسيا”.

ويشير الباحث إلى أن “روسيا تحولت إلى لاعب رئيسي في سوريا، بوجود عسكري طويل المدى، والتزام من سوريا بمنحها قواعد بحرية وجوية تستخدمها لإظهار قوتها في المنطقة ولمدة 49 عاما، وتحولت سوريا، التي لا تمثل أهمية بنفسها وللولايات المتحدة، إلى مركز حيوي يشمل قضايا المنطقة كلها، بما في ذلك النزاع السني الشيعي، والحرب ضد تنظيم الدولة، ومواجهة التوسع الإيراني، ونزاع إيراني إسرائيلي محتمل، وتمنح وضعية روسيا في سوريا يتيح لها التأثير على هذه القضايا كلها”.

ويذهب فرليتش إلى أن “خروج الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية فتح الباب أمام توثق العلاقات الإيرانية الروسية، حيث باتت طهران تعتمد على موسكو لمواجهة العقوبات، والحماية في حال تعرضت لهجوم عسكري، وقدمت روسيا لإيران منظومة الدفاع الصاروخية (أس- 300)، وباعتها مقاتلات ومصفحات ومدفعيات، وكذلك مفاعلها النووي الوحيد”.

ويقول الكاتب: “أما تركيا، عضو الناتو، التي ظلت معادية بطريقة حاقدة لروسيا، لكنها بدأت تقترب من موسكو، وستشتري منظومة الدفاع الصاروخية (أس- 400)، وأبدت قطر والمغرب والبحرين رغبة في شراء المنظومة الروسية، ووقعت موسكو صفقة أسلحة كبيرة مع الإمارات، وتبحث موسكو عن فرص لإقامة قاعدة بحرية في ليبيا، ووقعت اتفاق تعاون نووي مع تونس”.

ويكشف فرليتش عن أن “الروس عرضوا على لبنان صفقة أسلحة كبيرة، وهم مهتمون بإقامة قواعد جوية وبحرية هناك، وتعاونت روسيا مع حزب الله في الحرب السورية، ويعرف مقاتلو الحزب طريقة استخدام السلاح الروسي”.

ويشير الباحث إلى أن “روسيا نجحت في تطوير علاقات قريبة مع إسرائيل، فكان للانسحاب الأمريكي من سوريا، وانسحابها من الاتفاق النووي، أثر عملي في جعل روسيا لاعباً حاسماً بالنسبة لإسرائيل، ويعتمد منظور مواجهة جديدة مع حزب الله/ إيران، وضرب المنشآت النووية الإيرانية على الدور الروسي، وزار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موسكو 10 مرات في العامين الأخيرين”.

ويرى فرليتش أن “العالم الدبلوماسي لا يحب الفراغ، ولهذا سارعت روسيا لملئه في المنطقة”

ويعتقد الباحث أن “إعادة التأثير الأمريكي ممكنة في حال توفرت ثلاثة تغيرات في السياسة الأمريكية، الأولى تطوير واشنطن استراتيجية في سوريا، والثانية تبني استراتيجية واضحة تجاه إيران، وتبني تحالف قوي مع إسرائيل”.

ويختم الكاتب مقاله بالقول: “لسوء الحظ، فإن أيا من هذه ليست من متوفرة في ظل ترامب، وعاد الروس إلى الشرق الأوسط للبقاء”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية