شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

للتدهور الاقتصادي.. توقعات بزيادة فترة العزوبية لارتفاع تكاليف الزواج بمصر

كشفت بعض البيانات الرسمية، عن تراجع معدلات الزواج فى مصر عام 2017، بنحو 3 %، مشيرة أن السبب الأكبر يرجع إلى ارتفاع التكاليف الباهظة للزواج.

ونتج عن القرارت الاقتصادية القاسية للحكومة، منذ خفض قيمة العملة في أواخر 2016، زيادة كبيرة في الأسعار، أدت لإرتفاع أسعار تجهيز عش الزوجية.

وتوقعت رانيا سالم الأستاذ المساعد بقسم الاجتماع في جامعة تورونتو، أن تطول فترات العزوبية أو الخطوبة فى الوقت الحالى عن سابقه، لأن أسعار كل الضروريات المرتبطة بالزواج سترتفع.

وأشارت رانيا، أن متوسط تكاليف الزواج أختلفت، فكان متوسط تكلفة الزواج في 2012 كانت 61 ألف جنيه مصري، وسعر الجنيه كان يبلغ نحو 6.15 جنيهات للدولار، أما الآن فحوالي 18 جنيها للدولار.

وتقول أحدى المواطنات، أنها ظلت تدخر لزفافها قبل فترة طويلة من خطبتها، غير أن أعباء الزواج كانت أكثر إرهاقا بكثير عما توقعت، وقالت: «كل شيء كان باهظ الثمن».

وأوضحت العروس، أنها أنفقت حوالي 80 ألف جنيه (4500 دولار) على «الجهاز» فقط، الذي يتكون من أدوات المطبخ وبعض الأغراض التي تشتريها العروس قبل الزفاف.

واكتفت العروس هي وزوجها باحتفال صغير في الشارع بدلا من ترتيب حفل تقليدي، مرتدية فستانا مُستأجرا، مع التقاط بعض الصور مع الأهل والأصدقاء.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020