شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نيوزويك: ترامب يحمي أنظمة استبدادية.. وسياسته تنذر بتفجير حرب كارثية وشيكة

قال كاتب بصحيفة نيوزويك الأميركية، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب أبدت التزامها بمجموعة من الأنظمة الاستبدادية في الشرق الوسط تحت ذريعة مواجهة الخطر الإيراني، مشير إلى أن سياسة ترامب هناك تنذر بتفجر حرب كارثية وشيكة.

وقال الكاتب سينا توسي في مقال له ترجمته «عربي21» أن هناك العديد من الأمثلة التي تدل على أن ترامب يقود الشرق الأوسط إلى حرب إقليمية كارثية، فقد تصاعدت التوترات بين إسرائيل وإيران في سوريا ، حيث تبادل الجانبان الضربات الجوية والقذائف نهاية الأسبوع الماضي، وفي اليمن تستمر الحرب الوحشية بقيادة السعودية، مع انهيار مفاوضات السلام في الأردن مؤخرا.

وفي العرق قال إن جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي المتشدّد، استخدم التوترات بين الولايات المتحدة وإيران لطلب خطط لضربات عسكرية ضد إيران، وهو ما دفع مسؤولي البنتاجون إلى التعبير عن مخاوفهم من يؤدي ما طلبه بولتون إلى تعجيل النزاع.

ولفت توسى إلى أن إدارة ترامب ركزت في سياستها في الشرق الأوسط على مضاعفة التزام أميركا بمجموعة من الأنظمة الاستبدادية، بذريعة أن إيران مصدر التهديد والخطر في المنطقة.

ورأى أن التدخل الأميركي في سياسات دول الشرق الأوسط على مدار سنين مضت أضر كثيرا بالمنطقة، مشيرا إلى أن شعوب المنطقة تحتاج إلى فرصة للتغيير السياسي وإدارة شؤونهم بأنفسهم.

وشدد على أن الاعتماد الأميركي الطويل على التدخل العسكري والأنظمة الديكتاتورية قد أدى إلى نشوء يأس سياسي واسع النطاق وتفاقم التطرف في الشرق الأوسط، وتصاعد مشكلة عدم الاستقرار الإقليمي.

ولفت إلى سياسة أميركا في الشرق الأوسط منذ عقود مضت قائلا: «أميركا ومنذ حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية، كانت تدعم القادة الاستبداديين في الشرق الأوسط للحفاظ على الاستقرار، طالما أن الرجل القوي أو الملك المحلي كان يتماشى بقوة مع النظام الأمني الإقليمي الذي تقوده الولايات المتحدة».

وفيما يعتقد توسى أن إدارة أوباما قطعت هذا النهج السائد في السياسة الخارجية الأميركية، رأى أن إدارة ترامب عادت بثبات إلى هذا النهج التقليدي للولايات المتحدة في المنطقة، متجاهلة الانتهاكات التي ارتكبها شركاء أمريكيون مثل المملكة العربية السعودية و مصر، في ملف حقوق الإنسان.

وأضاف: «البيت الأبيض مخطئ في الاعتقاد بأن الاعتماد على الأنظمة السياسية القمعية التي تقدم القليل من الفرص الاقتصادية أو التمثيل لشعوبها هو أمر مواتٍ لمصالح الولايات المتحدة».

استطرد: «في حين أن المكاسب الأولية للربيع العربي قد تم سحقها إلى حد كبير، فقد أظهرت السنوات اللاحقة أن الأنظمة القديمة للعالم العربي هشة ومشوشة لأنها تقوم بتكثيف القمع وتحدث انقسامات اجتماعية في بلادها، وهي بذلك تسخن الأجواء لتمرد جماعي جديد لا مفر منه».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية