شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اعتبرتها مصدرا للعمليات الإرهابية.. الأوقاف تؤكد على إغلاق الزوايا والمساجد الصغيرة

وزير الأوقاف محتار جمعة - أرشيفية

جددت وزارة الأوقاف، تأكيدها على إغلاق الزوايا والمساجد الصغيرة المقامة أسفل العمارات السكنية، بزعم أنها تعتبر مصدرا للعمليات الإرهابية، ولم يقتصر الأمر على إغلاقها وقت صلاة الجمعة فقط، بل شمل الأمر إغلاقها بشكل كامل.

وطالب وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، المحافظات بمتابعة تلك الزوايا، والإبلاغ عن المخالف منها فورا، ومنع إقامة أي دروس دينية بها، بينما طالبت الوزارة المحافظات، بقطع الكهرباء والمياه عن تلك الزوايا، والإبلاغ الفوري عن أي زوايا غير مصرح بها من قبل الوزارة.

وكشف مسؤول بوزارة الأوقاف، في تصريحات نقلها موقع “العربي الجديد”، أن “الزوايا يزيد عددها على 25 ألفاً، وهي منتشرة في الأحياء والمدن بجميع المحافظات، ولا تكلف الوزارة أي مبالغ مالية، إذ يتم الإنفاق عليها من قبل الأهالي من خلال الصناديق الموجودة بها لجمع التبرعات، والتي يتم إنفاقها في سداد فواتير المياه والكهرباء وتجديد المبنى ودورات المياه وفرش المسجد، وغيرها”.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن “الزوايا تساعد كثيرين على أداء الصلاة في جماعة لقُرْبها من مساكنهم، واتهام الزوايا بأنها مصدر للإرهاب والتطرف مزاعم لا دليل عليها، وهناك علماء دين مشهود لهم بالكفاءة والأمانة يقومون بشرح تعاليم الدين خلال ندوات عقب صلاة المغرب أو العشاء في كثير منها”.

وقال المسؤول إن “هناك تعليمات للحكومة بضبط من ينتمون إلى جماعة متشددة داخل المساجد، والوزارة اعتادت على تلك التشديدات قبل حلول شهر رمضان بهدف السيطرة على المساجد، وما يحدث جزء من حملة القمع على المساجد والزوايا التي ترى وزارة الأوقاف فيها مصدر قلق”، مشيرا إلى أن “وزارة الأوقاف لا تتولى إنشاء أية مساجد جديدة بالمحافظات، وهذا يدفع الأهالي إلى التبرع لإقامة المساجد والزوايا بالقرى والمدن على نفقتهم، ووصل الأمر إلى تجديد بعض المساجد الحكومية القديمة على نفقة الأهالي”.

وشدد على أن “ما يحدث للمساجد يعد تكميماً للأفواه، ووصل الأمر إلى منع عدد من الأئمة الكبار من خطب الجمعة بناء على تحريات أمنية، بحجة أنهم غير موالين للنظام الحالي، فتحولت المساجد إلى منصات نفاق للنظام، كما أن هناك كاميرات مراقبة تم زرعها داخل المساجد، وجهات رقابية وأمنية تحضر إلى المساجد بصفة مستمرة لمتابعة ما يحدث”.

رئيس القطاع الديني بالأوقاف، قال إن الزوايا غير المرخصة، هي وسيلة لتفريخ الجماعات «الإرهابية»، مؤكدا ملاحقة الوزارة لهذه الزواياما تعليقك؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Dimanche 17 février 2019

وقبل أيام، صرح رئيس القطاع الديني، بوزارة الأوقاف، جابر طايع، أن الزوايا غير المرخصة التي تقام فيها الصلوات، بالعديد من مناطق الجمهورية، كانت ولا تزال، وسيلة لتفريخ الجماعات الإرهابية، وأعلن أن الوزارة تسعى لملاحقتها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية