شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

العلاقات المصرية الإيرانية.. «ضجيج بلا طحن» أم «تقارب وراء الكواليس»

تجددت أحاديث مكثفة عن تقديرات باحتمال حدوث تقارب بين مصر وإيران، اللتين تجمعها علاقات دبلوماسية منخفضة المستوى، بعد قطيعة بدأت قبل نحو أربعين عاما.

تلك الأحاديث عن تقارب محتمل باتت كحدث موسمي يتكرر من وقت إلى آخر خلال السنوات القليلة الماضية، من دون أن يثمر عن نتائج ملموسة.

هذه المرة ثارت تقديرات التقارب، التي مالت إليها وسائل إعلام لاسيما إيرانية، في ضوء مؤشرات عديدة، بينها طرح إيراني بالرغبة في التقارب مع مصر، وتخفيض القاهرة مستوى تمثيلها في مؤتمر دولي مناهض لطهران رغم المشاركة الخليجية والتواجد الإسرائيلي، فضلا عن تنديد مصري مؤخرا بهجوم استهدف قوة من الحرس الثوري الإيراني، ومشاركة مصرية لافتة في الذكرى الأربعين للثورة الإيرانية.

ومن فبراير 2013 إلى الشهر نفسه من العام الجاري، ظهرت التقديرات بتقارب محتمل بين القاهرة وطهران في ظل تباين مصري مع دول الخليج، وتحديدا السعودية، حول ملف العلاقة مع طهران، أو رغبة القاهرة في إرسال رسائل إلى الأطراف الإقليمية بقدرة مصر على الإنجاز في الملف السوري المتأزم، والذي تلعب طهران دورا رئيسيا فيه.

وتدعم إيران، سياسيا وعسكريا، نظام بشار الأسد في مواجهة قوات المعارضة السورية، بينما كانت معظم دول الخليج، ولاسيما السعودية، تصر على ضرورة رحيل الأسد.

وبالمقابل تستخدم إيران ورقة التقارب المحتمل مع مصر كلما احتاجت طهران إلى إرسال رسائل إلى الأطراف الإقليمة، خاصة الخليجية، لتعزيز الاستراتيجية الإيرانية في الشرق الأوسط، على اعتبار الدور الرئيسي لمصر في المنطقة، وإمكانية أن تلعب دور وساطة في أزمة إيران مع الخليج أو حلحلة أزمة سوريا.

وترتبط مصر بعلاقات استراتجية مع الخليج، التي تعتبر معظم دوله، ولاسيما السعودية، أن إيران هي العدو الأول لها.

وتتهم دول خليجية إيران بامتلاك خطط توسعية في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية، بينما تردد طهران أنها تلتزم بسياسة حسن الجوار.

ورغم المؤشرات الراهنة، رأى باحث بالشأن الإيراني، أن «العلاقات بين القاهرة وطهران لا تشهد اختراقا»، لكن «الفتور تبدد نوعا ما»، وأن «تقاربا مصريا إيرانيا يجري في كواليس السياسات العليا».

جولة شكري

لا للحرب مع إيران.. حل مشاكلنا بالحوار وليس السلاح رسائل السيسي إلى قادة دول الخليج

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Lundi 13 novembre 2017

وذهب خبير آخر في الشأن الإيراني إلى أنه «لا يوجد أفق لعودة استراتيجية للعلاقات، فالقاهرة تتحرك وفق مصالحها التي لها حدود وهو الأمن العربي، وطهران تستخدمها (القاهرة) لتخفيض التصعيد الدولي تجاهها، وتوسيع جبهة التهدئة بالعزف على وتر التقارب مع دولة مهمة بالمنطقة لها علاقات قوية مع الولايات المتحدة الأميركية ودول الخليج».

** مؤشرات على تقارب

في 11 فبراير 2019، استضاف مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة احتفالا لم يقم منذ سنوات، بمناسبة الذكرى الأربعين للثورة الإيرانية، وشارك فيه نائب وزير الخارجية المصري، خالد ثروت، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

وقال رئيس مكتب رعاية المصالح الإيراني، ناصر كنعاني، في كلمة خلال الحفل، إن اليوم الذي ستتلاقى فيه مصر وإيران قريب.

وأعرب كنعاني عن استعداد طهران لتطوير العلاقات، حال وجود إرادة سياسية لدى القاهرة.

ولم تعلق القاهرة على ذلك الحديث الذي نشرته وسائل إعلام إيرانية.

وأدانت مصر، في 16 فبراير الجاري، هجوما انتحاريا استهدف حافلة لقوات الحرس الثوري الإيراني، واصفة الحادث بأنه «إرهابي».

وفي اليوم ذاته، أعلنت القاهرة، عن اجتماع في 19 فبراير الجاري (الثلاثاء)، لوزراء خارجية ثماني دول في أيرلندا؛ لمناقشة القضية الفلسطينية.

واللافت أن الاجتماع جاء بعد تخفيض القاهرة تمثيلها في مؤتمر وارسو، في وقت سابق من الشهر الجاري، والذي ناقش سبل مواجهة إيران، بمشاركة كل من السعودية والإمارات والبحرين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وتعتبر كل من إسرائيل وإيران أن الدولة الأخرى هي العدو الأول لها، وهو وضع يحدث تقاربا بين تل أبيب وعواصم خليجية.

وفي 17 فبراير الجاري، تلقى سلطان عمان، قابوس بن سعيد، حليف إيران، رسالة خطية من عبد الفتاح السيسي، لم تكشف مسقط ولا القاهرة تفاصيلها.

في اليوم ذاته، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن إيران تريد بناء علاقات جيدة مع جميع دول المنطقة من دون عداء، معتبرا السير الخليجي نحو الولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي طريقا خاطئا، بحسب وكالة «مهر» الإيرانية.

وعاشت مصر وإيران في سنوات سابقة مثل تلك الأحاديث عن تقارب محتمل، قبل أن تبادر القاهرة بالنفي تارة أو تقدم على لقاء أو حديث يثير الجدل بشأن البلدين اللذين قُطعت العلاقات بينهما، عام 1980، في أعقاب توقيع مصر اتفاقية سلام مع الاحتلال الإسرائيلي، قبل أن تعود على مستوى مكتب تمثيل ورعاية مصالح، في أبريل 1991.

** أحاديث متكررة

في نوفمبر 2017، قال عبد الفتاح السيسي، في تصريحات صحفية، إنه يعارض توجيه ضربات عسكرية لإيران أو «حزب الله» اللبناني؛ منعا لزيادة الاضطرابات في المنطقة.

دافع عن حزب الله!

تصريحاته أغضبت السعودية.. السيسي يرفض الإجراءات ضد إيران وحزب الله ويدعو لعدم التدخل في لبنان

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Jeudi 9 novembre 2017

وفي أكتوبر 2017، نفى السيسي، في حوار مع قناة «فرانس 24»، وجود علاقة مع إيران في الكواليس.

وقال إن العلاقة مقطوعة منذ قرابة أربعين عاما، قبل أن يستدرك: «لكن نسعى لتخفيف التوتر الموجود وضمان أمن أشقائنا في الخليج».

في فبراير 2017، ظهر تسريب بثته قناة «مكلمين»، يكشف عن مكالمة هاتفية بين السيسي ووزير خارجيته، سامح شكري، تطرقت إلى حرص طهران على تواجد مصر في اجتماع تشارك فيه إيران بسويسرا حول الأزمة السورية، وسط مخاوف مصرية من تأثير ذلك على علاقات القاهرة مع دول الخليج.

وفي نوفمبر 2016، أطلق مغردون على موقع «تويتر» هاشتاج #تقارب_مصري_إيراني، عقب وصول وزير البترول المصري، طارق الملا، إلى طهران في زيارة نادرة، في محاولة لإبرام اتفاقيات نفطية بعد تعليق السعودية اتفاقاتها النفطية مع القاهرة قبل شهر آنذاك.

وفي ديسمبر 2016، نفى وزير الخارجية المصري وجود تقارب بين القاهرة وطهران، داعيا إلى «عدم المبالغة».

وفي يوليو 2015، قال الكاتب المصري البارز، محمد حسنين هيكل، قبل أشهر من رحيله في حواره مع جريدة «السفير» اللبنانية، إن «المعركة تدور حاليا في مصر حول ما إذا كان ينبغي الانفتاح على إيران، لكن هناك محاولات هائلة لكى لا يحصل التقارب أو الانفتاح».

وفي فبراير 2013 ساهمت زيارة الرئيس الإيراني حينها، محمود أحمدي نجاد، للقاهرة في دفع العلاقات قليلا إلى الأمام، قبل أن تعود إلى نقطة الصفر، مع إعلان القاهرة قطع العلاقات مع نظام الأسد (حليف طهران)، واتهامه بارتكاب «جرائم ضد الإنسانية».

** فتور يتبدد

«لا يمكننا القول إن العلاقات تشهد اختراقا من الطرفين، لكن توجد مؤشرات على أن الفتور في العلاقات تبدد نوعا ما»، بحسب محمد محسن أبو النور، باحث مصري في الشأن الإيراني.

واستشهد أبو النور، بـ«مشاركة دبلوماسي مصري مهم في حفل أربعينية الثورة الإيرانية، والتمثيل المصري المحدود في مؤتمر وارسو، وبيانات الإدانة المصرية للهجمات في إيران، وحضور إيراني متميز في إحياء ذكرى ثورة يوليو  1952 (المصرية)».

وتابع: «كل تلك الأحداث غير المسبوقة تفيد بوجود تقارب مصري إيراني في كواليس السياسات العليا بالقاهرة وطهران».

** مبالغة إيرانية

لكن بحسب هاني سليمان، المدير التنفيذي للمركز العربي للبحوث والدراسات (غير حكومي)، فإنه «لا مؤشرات حقيقية (على تقارب بين البلدين)، وهناك مبالغات وتضخيم للمشهد من جانب إيران».

سليمان، وهو باحث مصري في الشأن الإيراني، زاد بأن «إيران تحاول مغازلة مصر، واللعب على هذا الوتر أمام الخليج، بجانب التهدئة لتخفيف الأزمة الاقتصادية الإيرانية والعزلة الحالية وعدم توسيع أو تعميق أي خلاف، وتحييد الدول تجاهها».

ورأى أن مصر في رفضها للعملية الإرهابية بإيران، وتمثيلها الضعيف في مؤتمر وارسو، والمشاركة في احتفال ذكرى الثورة الإيرانية، «إنما تمسك العصا من المنتصف، لتعظيم المنافع ومحاولة إرجاع إيران إلى سياسة معتدلة، وهذه سياسة تبقى على خط المصالح والعلاقات، لكن دون أن يكون على حساب االعلاقة مع الخليج».

وختم سليمان بالإعراب عن اعتقاده بأنه «لا عودة لعلاقة استراتيجية (بين مصر وإيران).. ولن تتأخر مصر في الوقت نفسه عن لعب دور وساطة بين الخليج وإيران، شريطة أن تقبل بهذا الدور كل من السعودية وإيران».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية