شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صحيفة «ذا كونفرزيشن»: مصر تفقد السيطرة على النيل وعليها الاستسلام لسد النهضة

أطول أنهار أفريقيا «نهر النيل»، الذي  يمر عبر 11 دولة تتنوع بين دول المنبع إحداهما هي إثيوبيا، التي تساهم بنحو 85٪ من مياه النيل المتدفقة إلى دول المصب،  المتمثلة في السودان ومصر،
وتربط هذه الدول علاقات تاريخية قوية لكنها أخذت بعدا آخر في وقتنا الحالي.

كشفت صحيفة «ذا كونفرزيشن» الأميركية،  عن فشل الدبلوماسية المصرية في مواجهة سد النهضة الأثيوبي، فعند الانتهاء منه سوف يتحدى السد الوضع الراهن وينهي فترة سيطرة مصر على نهر النيل،  وتمثل فترة بداية التشغيل للسد كابوس على مصر لاحتمالية تأثيره على حصتها في المياه لحين اكتمال ملء السد .

وتضيف الصحيفة أنه بالرغم من محاولات مصر المستميتة لإيقاف أثيوبيا عن هدفها والحصول على تطمينات حول جاهزية السد ومستوى الأمان به،  إلا أن إثيوبيا تمضي قدما غير مكترثة بتذمر مصر، وليس أمام القاهرة حل سوى «تحسين ممارسات الري وترشيد الاستهلاك للحد من تأثير انخفاض التدفق».

وذكرت الصحيفة، أن إثيوبيا تخطط  تصدير الكهرباء المولدة من السد الى كل من مصر والسودان،  لتحقيق أكبر استفادة اقتصادية من السد ومحاولة لإرضاء القاهرة والخرطوم بعد تحقيق الهدف.

وختمت الصحيفة أن سد النهضة هو واقع جديد في نهر النيل،  ولا مفر من استسلام القاهرة والخرطوم له، ويجب الدخول في اتفاق بين جميع بين جميع دول النيل لخلق روابط اقتصادية واجتماعية وثقافية قوية بين تلك البلدان.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية