شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إندبندنت: حادث محطة مصر فشل رسمي وبطل شعبي ينقذ الضحايا

نشرت صحيفة «إندبندنت» تقريرا عن عامل مصري ساهم في إنقاذ 10 أشخاص خلال الحريق في محطة مصر للقطارات يوم أمس الأربعاء.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي ترجمته «عربي21»، إن عامل سكة حديد اسمه وليد مرضي صوّرته عدسات الكاميرا وهو ينقذ 10 أشخاص من الحريق الذي اندلع في محطة قطار رئيسية في وسط القاهرة.

وكاد مرضي نفسه أن يحترق. ويعمل بحسب وسائل الإعلام المصرية في شركة السكك الوطنية. وقام بإخماد النار ورش الماء على الضحايا، فأنقذ 10 ضحايا حسب الكاميرات الداخلية للمحطة، وقد شوهد ثلاثة من الضحايا في الصور الفظيعة وهم يموتون أمام الكاميرات. وتبادل النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي صوره بشكل واسع نظرا لبطولته.

وجاء في موقع «مصراوي» نقلا عنه قوله: «كانت النار تشتعل بالناس وركّزت كل تفكيري على إخمادها»، وأضاف: «كان الضحايا يصرخون ويبكون. وكانت مشاهد النيران صعبة». ونقلت عنه «أخبار اليوم» قوله إنه تعامل مع الضحايا مثل «إخوته»، وشعر بالصدمة، وقال: «لم أصح بعد من الصدمة، صراخ الضحايا لا يزال يرن في أذني وأنا مندهش من منظر الضحايا والجرحى».

وقتل في الحادث 25 شخصا وجرح 45 آخرون عندما اصطدم قطار بالحاجز في نهاية مدرج في محطة رمسيس وانفجرت النيران فيه. وظهرت الجثث المحترقة في صور فيديو التقطت من مكان الحادث وقد انتشرت على طول موقف القطار وكذلك صور أشخاص وهم يحترقون أحياء هاربين من على درجات المحطة بذعر. وتم البدء بتحقيق عاجل في حادث الأربعاء وقال النائب العام نبيل شفيق إن الحريق نجم عن شجار بين قاطعي تذاكر اثنين في القطار. وقام أحدهما بالخروج من عربته في القطار بدون أن يطفئ المحرك ما تسبب بزيادة سرعته، فضرب الإسمنت والحاجز الحديدي وانفجر.

وحذر المسؤولون المصريون من زيادة الضحايا بسبب خطورة الجراح. وهناك صعوبة للتعرف على بعض الضحايا بسبب فداحة الحريق. ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي حكومته للتحقيق والبحث عن المسؤولين. ووعد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي الذي زار مكان الحادث برد شديد. وقال إن أي شخص كان متساهلا في عمله سيعاقب بشدة.

وقالت الصحيفة إن شبكة القطارات المتداعية شهدت في الماضي حوادث تصادم قاتلة، واشتكى المصريون دائما من فشل الحكومة في حل أزمات المواصلات المستعصية. وقبل حريق رمسيس بساعات قتل شخص وجرح ستة آخرون في حادث قطار بالعلمين قرب مدينة الإسكندرية. إلا أن حادث الأربعاء هو الأسوأ منذ عام 2017 عندما تصادم قطارا ركاب قرب الإسكندرية وقتل في الحادث 40 شخصا. وفي العام الماضى أدى تصادم قطار قرب البحيرة إلى مقتل حوالي 15 شخصا وجرح العشرات.

وتكشف الإحصاءات الحكومية وقوع 1.793 حادث قطار في عام 2017 أي بزيادة عن 1.249 في عام 2016.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية