شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هواوي: القيود الأميركية ضرر مستقبلي يرقى إلى «عقوبة إعدام شركة»

دخلت أزمة هواوي الصينية مع الولايات المتحدة مرحلة جديدة، ضمن الحرب الإقتصادية المعلنة بين واشنطن وبكين، اعتبرتها الشركة العملاقة أنها بمثابة حكم إعدام لها، بحسب أسوشييتد برس.

وطالبت دعوى لشركة هواوي، في وقت متأخر الأربعاء، محكمة فيدرالية أميركية بإلغاء جزء من قانون المخصصات العسكرية الأميركية 2019، الذي يمنع الحكومة والمتعاقدين معها من استخدام معدات هواوي، على أساس أنها غير دستورية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تكافح فيه أكبر شركة عالمية لمعدات الشبكات الهاتف والإنترنت جهود الولايات المتحدة لإقناع الحلفاء باستبعاد الشركة من أنظمة الاتصالات من الجيل الخامس.

وتقول هواوي في دعوتها: إن قانون المخصصات يتسبب في «ضرر ملموس للشركة، وضرر مستقبلي وشيك»، ويحملها «أعباء شديدة ودائمة»، ترقى إلى «عقوبة الإعدام» الخاصة بالشركات، بحسب وكالة أسوشييتد برس، اليوم الخميس.

وخاطب رن تشنغ مؤسس شركة «هواوي» الصينية لتكنولوجيا الاتصالات، في وقت سابق، الولايات المتحدة بلهجة تحد قائلا «لا يمكنك سحقنا والعالم يحتاج شركتنا».

جاءت هذه التصريحات على خلفية ما وصفها بأنها «محاولات لكبح جماح التكنولوجيا الصينية»، فضلا عن القضية المتعلقة باحتجاز ابنته «منغ وانزهو» بصفتها مديرة الشركة المالية.

وقال «رن»، الرئيس التنفيذي لهواوي منذ عام 1988، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إنه «لا يمكن للولايات المتحدة سحقنا».

وأضاف أن «العالم يحتاج إلى هواوي لأنها الأكثر تطورا».

وتواجه شركة «هواوي»، حملة تقودها الولايات المتحدة لإقناع حلفائها بإغلاق الطريق أمام تكنولوجيا الشركة من شبكات الجيل الخامس فائقة السرعة.

وعلى إثر ذلك، فرضت كل من أستراليا ونيوزيلندا قيودا على مشغلي شبكات الهواتف المحمولة من استخدام أجهزة «هواوي» من الجيل الخامس، فيما تنظر المملكة المتحدة وألمانيا ودول أخرى إذا كانت ستشدد الإجراءات أيضا.

وتقول الحكومة الأميركية إنه «من الممكن استغلال منتجات شركة هواوي لغايات التجسس من قبل المخابرات الصينية»، وهو ما نفته الشركة مرارا وتكرارا.

مطاردة هواوي

تقارير وتحذير من التجسس واعتقالالغرب يلاحق شركة هواوي الصينية

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Jeudi 6 décembre 2018

كما وجه ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة الاتهامات إلى شركة هواوي ومديرتها المالية منغ وانزهو بالاحتيال المصرفي والتهرب من العقوبات، وتم القبض على منغ، إحدى بنات مؤسس هواوي، بكندا في ديسمبر الماضي، وتواجه احتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة.

من جهتها، دافعت الحكومة الصينية بقوة عن «هواوي»، مؤكدة أن الشركة تتعرض لضغوط أميركية متزايدة، كما طالبت بالإفراج الفوري عن مديرة الشركة المالية منغ.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ إن الحكومة الأميركية تسعى إلى «قمع الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية، وخلق الأكاذيب فضلا عن التدخلات السياسية في الأنشطة الاقتصادية».

وأسس «رن» البالغ من العمر 74 عاما، شركة هواوي منذ 32 عاما، بعد أن خدم في الجيش الصيني كمهندس في صناعة النفط، وهو ابن أحد المدرسين الريفيين في جبال مقاطعة «غيزو» الصينية، قبل أن يقود اليوم عملاق التكنولوجيا «هواوي» بإيرادات سنوية، تقدر بنحو 100 مليار دولار.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية