شبكة رصد الإخبارية

الأزهر: مجزرة مساجد نيوزلندا سببها تصاعد الكراهية ضد المسلمين

شيخ الأزهر أحمد الطيب

ندد شيخ الأزهر أحمد الطيب بالهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا مؤكدا أنه مؤشر خطير لتصاعد خطاب الكراهية ضد الأجانب والإسلاموفوبيا

وقال الطيب في بيان رسمي عن المشيخة أن الهجوم الإرهابي المروع الذي استهدف مسجدين في مدينة ” كرايست تشيرش” بنيوزيلندا، أثناء أداء صلاة ظهر الجمعة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

وحذر الأزهر من أن الهجوم يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوروبا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها.

وقال الأزهر في بيانه: «ذلك الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة، وأن يتم بذل مزيد من الجهود لدعم قيم التعايش والتسامح والاندماج الإيجابي بين أبناء المجتمع الواحد، بغض النظر عن أديانهم وثقافاتهم»

ونعت السفارة المصرية، اليوم الجمعة، ضحايا الإرهاب الغاشم الذي وقع في كرايست شيريش، مؤكدة أنها على اتصال متواصل مع الأمن النيوزيلاندي ووزارة الخارجية النيوزيلاندية لموافاتها بأسماء وجنسيات الضحايا.

ونددت رابطة العالم الإسلامي بالمجزرة قائلة:«الحادثة عكست بوضوح صورة من أبشع صور توغل الكراهية والحقد وهذا العمل البربري يؤكد أهمية معالجة التطرف والتطرف المضاد وبخاصة سن التشريعات التي تمنع كافة أشكال التحريض والكراهية ومن ذلك أساليب الازدراء الديني والاثني».

وقتل أكثر من 49 مصلي وسقط 20 جرحى، بعد أن هاجم أشخاص مسلحين مسجدين في نيوزيلندا، خلال صلاة الجمعة، في مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند.

وأعلن المفوّض النيوزلاندي مايك بوش، إنّ الضحايا سقطوا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود، والمحققين لم يكونوا متأكّدين من عدد مُطلقي النار.

وقال إن الشرطة طلبت بعد الحادث، من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد في كلّ أنحاء نيوزيلندا، داعيا للإبلاغ عن أيّ تصرّف مشبوه.

ونشر أحد المسلحين على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً بثه بشكل مباشر على موقع فيسبوك لتوثيق ما قام بيه، يظهر فيه كيف اقتحم المسجد واستخدم سلاحاً رشاشاً، وهاجم المصلين الذين وصل عددهم إلى نحو 300 مصل.

من جانبها، وصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الهجوم بـ”الإرهابي”، وذلك في مؤتمر صحفي، تحدثت فيه عن تعرض مسجدين بكرايست تشيرش لإطلاق نار من قبل مجموعة مسلحة.

كما أشارت أرديرن إلى أنّه “لم يكن أي من المشتبه بهم في الهجوم الإرهابي على المسجدين في كرايتس تشيرش على قوائم مراقبة الأمن أو الإرهاب”.

 

 

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية