شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نجاة 200 راكب على طائرة مصرية من كارثة الطائرة الإثيوبية

سادت حالة من الرعب وسط ركاب طائرة على خطوط «فلاي ايجيبت» المصرية، متجهة من مطار الغردقة في مصر إلى مطار جراتس بالنمسا، بسبب اضطراب في الطائرة أثناء الرحلة.

و كشف موقع كرونة النمساوي، أن الطائرة من نوع بوينج حملت 200 سائح من مختلف الجنسيات، حيث بدأ الحادث عندما انتشرت رائحة كيروسين في الجزء الخلفي من الطائرة قبل الإقلاع، وهرع الركاب بعدها من صوت عالي بعد إقلاعها بفترة قصيرة، ولم تتمكن الطائرة الارتفاع بصورة جيدة.

ونقل الموقع عن أحد الركاب اعتقاده أن «مؤخرة الطائرة لمست مدرج الإقلاع أثناء الطيران»، وبلغت مخاوف الركاب أقصاها عند تعرض الطائرة إلى مطبات هوائية عنيفة، واقترابها من الجبال في المنطقة، مما اضطر طاقم الطائرة إلى تفعيل الهبوط الاضطراري، والعودة مرة أخرى إلى مطار الغردقة.

ووصفت إحدى الركاب لحظات اضطراب الطائرة للموقع أن:«الطائرة كانت تهبط أكثر فأكثر، فخافت وتسارعت دقات قلبها، وباتت تفكر وتقول: «يا إلهي، ما الذي سيحصل الآن؟ هل سأموت أم لن أموت؟».

وأوضح موقع كرونة أن الهبوط الاضطراري بمطار الغردقة كان كارثيا، حيث تم احتجاز الركاب لساعات داخل صالة باردة نصف مجهزة دون توضيح ما يحدث، واقتصار التعليمات على «اللغة العربية» فقط وقالت إحدى الركاب: «لقد عوملنا بشكل سيئ كما لو كنا قمامة».

وأضافت الراكبة أنها لا تريد أن تسافر«بتاتا» بعد تجربة الطيران المصرية المروعة، وأنها بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية ضد فلاي إيجبت، حيث استغرقت رحلتها 11 ساعة بعد أن وفرت الشركة طائرة بديلة من نفس النوع.

شركة فلاي ايجيبت لم تعلق على الحادث على منصاتها الاعلامية، ولم تكشف نوعية المشاكل التي واجهتها الطائرة، وهي شركة مدعومة من رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى.

ودب الذعر بين الركاب، حيث وقعت الحادثة بعد فترة قصيرة من سقوط طائرة أثيوبية بعد إقلاعها ومقتل 157 شخصاً، ما دفع إلى حظر طيران ذلك الطراز في مختلف دول العالم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية