شبكة رصد الإخبارية

بعد 3 سنوات من الحادث.. فرنسا تكشف أسباب سقوط طائرة «مصر للطيران» المنكوبة

كشف تقرير فرنسي، عن حادث تحطم طائرة “مصر للطيران” عام 2016، في البحر المتوسط، والتي كانت قادمة إلى مصر من باريس، عن أن الطائرة كانت في حالة فنية متردية وغير صالحة للطيران.

وبحسب تقرير، أعده خبراء الحوادث الجوية، بتكليف من القضاء الفرنسي، ونشره موقع France Inter، فإن طائرةإيرباص A320″ المصرية كان يجب ألا تقلع أبدا، لأنها لم تكن مجهزة للطيران.

وأضاف التقرير، المكون من 70 صفحة، “أنه كان يجب فحص هذه الطائرة خلال الرحلات الأربع السابقة لها بعد العيوب المتكررة، التي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل الطواقم“.

وتابع: “قام الخبراء بتحليل دفتر وبيانات الطائرة وجدول الصيانة الآلي، ولاحظ المفتش وفني الطيران الذي صاغ التقرير أنه قبل يوم من الحادث تم إرسال ما يقرب من عشرين إنذارا عبر نظام Acars يشير ويؤكد إلى وجود أعطال داخل الطائرة، لكن شركةمصر للطيرانلم تتدخل، كما تم التنبيه مرارا وتكرارا لمشكلة كهربائية قد تؤدي إلى نشوب حريق، إلا أن الطيارين تجاهلوا ذلك، بل وأن العيوب الرئيسية التي أبلغ عنها الإنذار المرئي والمسموع لم توضع في أي تقرير فني“.

وأوضح تقرير الخبراء: “أبلغت التنبيهات الأخرى عن وجود مشكلة في صمام المحرك أو دخان في المرحاض، مما يعني بداية نشوب حريق في مقصورة المرحاض، إلا أنه تم تجاهل هذا الأمر أيضا“.

وكشف التقرير أن هذه التنبيهات التي ظهرت في 18 مايو 2016، والتي أكدت أن ثمة كارثة على وشك الحدوث، لم تكن الوحيدة، إذ حلل الخبراء بيانات Acars بدءا من 1 مايو وتبين أن هذه المشكلة الكهربائية ظهرت في 29 رحلة جوية نفذتها الطائرة، بينما تم التنبيه عن عطل في صمام المحرك على 51 رحلة، فيما تجاهلت شركةمصر للطيرانببساطة هذه العشرات من التنبيهات، التي كان ينبغي أن تؤدي إلى تجميد الطائرة، ورفض إقلاعها.

يذكر أنه فقد الاتصال بطائرةمصر للطيرانمن طرازآيرباصA320″ عند نقطة كومبي الحدودية بين مصر واليونان فوق البحر المتوسط، حيث تحطمت وقتل 70 شخصا كانوا على متنها ليلة الـ19 من مايو 2016.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020