شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

غضب بالسعودية بعد الموافقة على قانون الإقامة المميزة

وافق مجلس الشورى السعودي، الأربعاء،‏ على مشروع نظام «الإقامة المميزة» الخاصة بالمقيمين في المملكة السعودية.

و يبدأ العمل بالنظام الجديد خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد موافقة مجلس الوزراء السعودي عليها، وسيكون منحها مقابل رسوم وتترتب عليها اشتراطات قبل الإصدار.

وينقسم نظام الإقامة إلى قسمين إقامة دائمة -غير محددة المدة- وإقامة مؤقتة -تجدد سنويا- ، مقابل رسوم محددة تمكن صاحبها من التمتع بالعديد من المزايا الكبيرة داخل السعودية.

ويتمتع المقيم طبقا للنظام الجديد بحق الإقامة مع أسرته واستصدار زيارة للأقارب واستقدام العمالة وامتلاك العقار وامتلاك وسائل النقل وغير ذلك، ويتضمن النظام دفع رسوم خاصة تحددها اللائحة التنفيذية، بينها حرية الخروج من المملكة والعودة إليها ذاتياً، ومزاولة التجارة، وتكون الإقامة إما لمدة غير محددة أو مجددة بسنة قابلة للتجديد.

ويشترط على من يرغب في الحصول على الإقامة المميزة، وجود جواز ساري المفعول وإقامة نظامية بالمملكة مع إقرار مالي، وأن لا يقل عمره عن ٢١ عاماً، وسجل جنائي خالي من السوابق، بالإضافة إلى تقرير طبي يثبت خلوه من الأمراض المعدية.

ووافق ٧٦ عضواً من أعضاء مجلس الشورى على النظام الجديد، بينما عارضه ٥٥ عضواً، وذلك في إطار جذب الميسورين وأصحاب رؤوس الأموال إلى الأسواق السعودية.

وقال محمد بن سلمان، إن «هناك من يعيش بالمملكة لمدة 10 أو 20 سنة، ولايخلقون أي عائد اقتصادي، وتذهب أموالهم للخارج دون أن تستفيد منهم السعودية».

 

وأضاف أنه يهدف من خلال «البطاقة الخضراء» إعطاء الأجانب جزء من الحقوق للاستثمار والتحرك بحرية داخل السعودية، لدعم اقتصاد المملكة.

وعبر نشطاء في السعودية على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم، بعد الموافقة على مشروع الإقامة المميزة للمقيمين، بالتزامن مع ارتفاع نسب البطالة بين الشباب السعودي.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية