شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مستودعات أمازون.. مسلمات يتعرضن لتمييز عنصري وديني وظروف عمل قاسية

اشتكت ثلاث عاملات مسلمات في شركة أمازون من تمييز عنصري وديني يتعرضن له أثناء العمل في الشركة.

وكشفت النساء الثلاث عن خوفهن من الطرد في حالة قضاء بعض الوقت في الصلاة والصيام أو التأخر في الحمام، وفقًا لرسالة من جماعة المدافعين عن الحقوق المدنية المسلمة.

وقالت الجماعة إن الشركات تتعمد توجيه إنذار للعمال قد يؤدي إلى إنهاء الخدمات، بحجة قلة الإنتاجية بسبب محاولتهم الالتزام بواجباتهم الدينية كالصلاة.

وتابعت النساء الثلاث في الرسالة، أن العمال المسلمين الصوماليين اجتازوا العمال البيض في نظام الترقيات الخاص بالشركة، ومع ذلك فإن العمال البيض يحصلون على مهام أفضل.

واشتكى الموظفون من عدم وجود تكييف الهواء في المستودعات، الأمر الذي يصعّب على موظفي أمازون المسلمين مواصلة الصيام خلال شهر رمضان مع الحفاظ على المعدل المرتفع الذي تطلبه الشركة.

ورفض متحدث باسم أمازون التعليق على تفاصيل الشكوى، لكنه قال إن التنوع والاندماج «أساسي لثقافتنا التجارية وثقافة الشركة»، ويمكن للعمال «الصلاة إذا اختاروا ذلك».

وانتقدت عدة جهات ظروف العمل في مستودعات أمازون في السنوات الأخيرة، وسط قصص رعب عن العمال الذين يلجؤون إلى التبول في زجاجات لتوفير الوقت حتى يتمكنوا من تلبية الأهداف.

وأشعلت شكوى النساء المسلمات الثلاث الأجواء داخل شركة أمازون، بالرغم من تعرضهن لمضايقات انتقامية، حيث انضم العديد من العمال لهم، احتجاجًا على ظروف العمل في مستودع مينيسوتا.

وأوضحت رسالة عن تعرض المسلمات إلى إنذار، في خطوة نحو إنهاء خدماتهن، وجاء في خطاب المحامي المسلم أن التهم تظهر أن رسالة أمازون للعمال الصوماليين كانت واضحة «لأنهم احتجوا على الإجراءات التمييزية، فإن إدارة أمازون ستخلق الآن بيئة عدائية لدرجة أنهم سيضطرون إلى الاستقالة».

ويرغب المحامون المسلمون فتح تحقيق في هذه المزاعم. ورفع شكوى أمام الجهات الفيدرالية، التي تجعل من غير القانوني التمييز ضد الموظفين بسبب العرق أو الدين أو الجنس أو السن أو الإعاقة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية