شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أحزاب وحركات سودانية تندد بفض اعتصام القيادة العامة وتدعو للتصعيد الثوري

نددت بعض الأحزاب السودانية، ما قالت إنها مجزرة قامت بها قوات سودانية أثناء فض الاعتصام السلمي بمقر القيادة العامة للجيش، منادية بضرورة مواصلة الثورة من أجل إسقاط النظام.

وقال حزب المؤتمر السوداني المعارض، في بيان له، إن «المجلس العسكري الانقلابي ارتكب مجزرة في ساحة الاعتصام»، مشددا أن «هذه المجزرة التي ارتكبها المجلس الانقلابي تؤكد أنه لم ينحز إلى إرادة الشعب».

واعتبر الحزب ما حدث يعتبر مجزرة، قائلا: «لقد استباح المجلس الانقلابي ساحة الاعتصام أمام قيادة الجيش بواسطة قوات الدعم السريع والأمن والشرطة وارتكب مجزرة بحق المعتصمين السلميين أدت إلى مقتل وإصابة عدد غير معلوم حتى الآن».

مجزرة القيادة العامة

إطلاق رصاص حي واعتداء على المعتصمين بالضرب هذه أبرز مشاهد محاولة فض #اعتصام_القيادة_العامة بالسودان

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Lundi 3 juin 2019

ونادى الحزب بضرورة استكمال الثورة لاسقاط النظام: «بهذا السلوك وضعنا المجلس الانقلابي أمام خيار واحد وهو مواصلة الثورة من أجل إسقاط النظام».

من جهته، وصف حزب الأمة القومي المعارض بالسودان، فض الاعتصام  بأنه: «غدرا وجريمة متهورة في عنق المجلس العسكري».

واضاف بيان الحزب: «لقد أقدم المجلس العسكري على فض اعتصام الثوار أمام القيادة العامة هذا الصباح بالرصاص الحي، وهو العمل المتهور الغادر الذي ظللنا نرفضه، ونحذر منه بشدة وباستمرار».

وأكد أنه يقف مع الشعب في كل السيناريوهات وبلا تحفظ، قائلا: «وعليه فإننا في حزب الأمة القومي نقف بكل قوة، وبلا تحفظ، وإلى كل النهايات المتاحة ضد هذا العمل الغاشم المتهور الذي أقدم عليه المجلس العسكري».

وأكد على أن «المجلس العسكري بهذا العمل لم يعُد منحازا إلى الثورة السودانية الظافرة بأي حال، ولقد اختار بوضوح أن يقف إلى الطرف النقيض لاختيارات الأمة السودانية، وهو الثورة المضادة».

ودعا الحزب «جماهيره وكافة جماهير الشعب السوداني للنزول إلى الشوارع، وإقامة عشرات الاعتصامات داخل وخارج العاصمة والولايات».

وأعلن تحالف التجمع الاتحادي المعارض، وقف التفاوض مع المجلس العسكري، منددا بالهجوم البربري على المعتصمين السلميين، محملا المجلس العسكري المسؤولية الكاملة.

ودعا التحالف شرفاء الجيش السوداني للقيام بدورهم تجاه الشعب وحماية المواطنين والوقوف في وجه المجلس العسكري.

واعتبرت الحركة الشعبية المسلحة في بيان لها، أن فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم بالقوة «جريمة لن تمضي دون عقاب».

وأكد بيان الحركة، على أن الهجوم الذي قامت به القوات النظامية أحدث انقلابا نوعيا وأدخل البلاد في مواجهة شاملة بين قوى الثورة والثورة المضادة.

وكانت قوى الحرية والتغيير قالت الاثنين إن قوات الأمن بدأت بفض الاعتصام الذي تقيمه أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم، فيما قالت لجنة الأطباء السودانيين المعارضة إن 9 قتلى سقطوا وأصيب العشرات جراء ذلك.

هل ستحمونا؟

أنا أختك هل ستحميني؟سيدة سودانية تسأل جندي مشارك في فض #اعتصام_القيادة_العامة

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Lundi 3 juin 2019

وعزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل الماضي، بعد ثلاثين عاما في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

ويعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم ؛ للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول أخرى، بحسب محتجين



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية