شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المعارضة الموريتانية ترفض نتائج انتخابات الرئاسة وتدعو للتظاهر

رفضت المعارضة الموريتانية نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت الماضي وفاز فيها مرشح السلطة الجنرال المتقاعد محمد ولد الغزواني.

وقال مرشحو المعارضة الأربعة للانتخابات الرئاسية (محمد ولد مولود، كان حاميدو بابا، سيدي محمد ولد بو بكر، بيرام الداه اعبيدي)، في مؤتمر صحفي فجر الاثنين، إنهم يرفضون النتائج التي أعلنتها لجنة الانتخابات.

وقال ولد مولود: «نحن لا نعترف بهذه النتائج التي أعلنتها لجنة الانتخابات، ونطالب بإعلان النتائج مكتبا مكتبا حتى يتسنى لنا مقارنة النتائج بالمحاضر الموجودة لدينا، ونطالب بإعادة فرز بعض المكاتب التي ظهر فيه تزويرا فاضح»، وفق قوله.

وأضاف أن المعارضة قررت تنظيم مسيرة مساء اليوم في نواكشوط رفضا للنتائج المعلنة من لجنة الانتخابات.

وأعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بموريتانيا رسميا فوز ولد الغزواني، وهو وزير الدفاع السابق، برئاسة البلاد وحصوله على نسبة 52.01% من أصوات الناخبين.

وقال رئيس اللجنة محمد فال ولد بلال، في مؤتمر صحفي، فجر الاثنين بالعاصمة نواكشوط، إن الانتخابات كانت شفافية، وإنه لم تسجل خروقات.

ووفق النتائج التي أعلنها رسميا رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات؛ حصل ولد الغزواني على نسبة 52.01% من أصوات الناخبين.

وحل ثانيا الناشط الحقوقي بيرام الداه اعبيد الذي حصل على نسبة 18.57%.

فيما جاء في المرتبة الثالثة مرشح المعارضة الرئيسي رئيس الحكومة الأسبق المدعوم من الإسلاميين سيدي محمد ولد بوبكر بعد أن حصل على 17.87% .

وفي المركز الرابع جاء رئيس حزب «الحركة من أجل إعادة التأسيس» المعارضة «كان حاميدو بابا» بـ8.71%.وجاء النائب البرلماني محمد ولد مولود خامسا بـ2.44%، وأخيرا المحاسب المالي، الذي يعرف نفسه بمرشح الشباب محمد الأمين المرتجي الوافي سادسا بـ 0.40%.

ومن المقرر أن تحال هذه النتائج في وقت لاحق للمجلس الدستوري لإقرارها بشكل رسمي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020