شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إيران: العقوبات الأميركية الجديدة تعني إغلاق مسار الدبلوماسية للأبد

أعلنت إيران، الثلاثاء، أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على المرشد الأعلى للثورة الإيرانية «علي خامنئي»، و بعض القيادات الإيرانية رفيعة المستوى، تؤدي إلى «إغلاقاً دائماً» للقنوات الدبلوماسية مع الإدارة الأميركية.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده سترد على أي تعد على حدودها لأنها تعتبرها خطا أحمر.

وأضاف روحاني أن بلاده تتحلى بالصبر الإستراتيجي لكنها لا تخشى شيئا. وأوضح أن رد بلاده على خرق الطائرة المسيرة الأميركية جرى خلال دقائق بواسطة منظومة محلية الصنع.

وأشار إلى أن فرض عقوبات أميركية على وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف يظهر أن واشنطن تكذب بشأن رغبتها بالحوار مع إيران. وقال الرئيس الإيراني إن العقوبات الأميركية على خامنئي غير مجدية لأنه لا يملك أرصدة في الخارج.

وقال عباس موسوي، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، “إن إدارة ترامب تدمر كل الآليات الدولية القائمة للحفاظ على السلام والأمن العالميين”.
 
وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فرض عقوبات مالية كبيرة على خامنئي، ومساعديه، ردا على اسقاط طائرة مسيرة أميركية على يد قوات الحرس الثوري الإيراني.
 
وبحسب وكالة أنباء فارس، فإن علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، قال “إن إيران ستتخذ في السابع من يوليو خطوات جديدة لتقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي”.
 
وأضاف شمخاني “أن الدول الاوروبية الموقعة على الاتفاق لم تفعل ما يكفي لإنقاذه، ويلزم الاتفاق إيران بتقييد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات”.
https://twitter.com/realDonaldTrump/status/1142506680300789761
و في سياق مواز، صرح ترامب في تغريدة عبر تويتر: “أي هجوم إيراني على المصالح الأميركية سيقابل برد كبير و كاسح على إيران”.
 
وتشهد المنطقة توترًا متصاعدًا من قبل أميركا و بعض الدول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، بعد استهداف ناقلات نفط في الخليج العربي.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية