شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رويترز: الإمارات أطاحت بالبشير بمساعدة رئيس جهاز المخابرات «صلاح قوش»

كشف تقرير نشرته وكالة رويترز عن دور الإمارات في الإطاحة بالرئيس السوداني المعزول عمر البشير، بمساعدة رئيس جهاز المخابرات السوداني حينها صلاح قوش.
وجاء في التقرير، أنه في ليلة العاشر أبريل الماضي، قام قوش بزيارة «البشير» في قصره و أخبره أن الاحتجاجات في محيط وزارة الدفاع تم التعامل معها ولا يوجد تهديد، وذهب البشير إلى النوم، لكنه فوجئ عند استيقاظه أن قوش قد خانه، و حاصر القصر بقوة من الجيش ثم اعتقله.
وتحدث ضباط من الجيش إلى «البشير» وأخبروه أن اللجنة الأمنية العليا المؤلفة من وزير الدفاع وقادة الجيش والمخابرات والشرطة، قررت عزله بعد فقدانه السيطرة على البلاد.
وبحسب التقرير، فقد أدى توتر العلاقة بين البشير وأبوظبي إلى تحرك المخابرات السودانية للإطاحة به.
وأكد التقرير، نقلا عن مصادر وصفها بأنها مطلعة، أن البشير قد أساء إدارة العلاقة «المهمة» مع دولة الإمارات و التي سبق لها أن ضخت مليارات الدولارات في خزينة السودان، و قد اكتشف بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية وخروج المظاهرات في الشوارع أنها لم تعد إلى جانبه.
وذكر التقرير أن رئيس المخابرات السوداني تواصل مع السجناء السياسيين والمعارضة السودانية قبل أسابيع من الإطاحة بالبشير، وأخبرهم أنه قادم من أبو ظبي مع وعد بالحصول على مساعدات اقتصادية بعد الاطاحة بالبشير، طالبا منهم الدعم لخطة إنشاء نظام حكم جديد في السودان.

ونقلت رويترز عن عدة مصادر أن قوش أجرى مكالمة واحدة على الأقل مع مسؤولين في المخابرات الإماراتية قبل أيام من الإنقلاب، لإخطارهم مسبقا بما سيحدث.
ووفقا لدبلوماسي غربي، فإن الإمارات اقترحت على قوش خروجا كريما للبشير، وهو الأمر الذي عارضه البشير، قبل أن يتم الإطاحة به.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية