شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قوى «التغيير» بالسودان تسمي 3 قيادات للتفاوض المباشر مع «العسكري»

أعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان، الأربعاء، تسمية 3 من قياداتها للتفاوض المباشر مع المجلس العسكري في إطار اتفاق مقترح من الوساطة الأفريقية الإثيوبية المشتركة.

وقال مصدر في «الحرية والتغيير»، للأناضول، إنه جرى «تسمية إبراهيم الأمين ممثلاً عن تحالف نداء السودان، وساطع الحاج، ممثلاً عن قوى الإجماع الوطني، وأحمد ربيع، لتمثيل تجمع المهنيين، في قوى إعلان الحرية والتغيير».

ومن المقرر أن تعقد «الحرية والتغيير» في وقت لاحق، الأربعاء، مؤتمرًا صحفيًا يتوقع أن تكشف خلاله تفاصيل جديدة حول موافقتها على التفاوض المباشر مع المجلس العسكري.

وأعلنت قوى الحرية والتغيير (الإطار الجامع للقوى المنظمة للاحتجاجات)، الخميس الماضي، استلام مسودة اتفاق مقترح من الوساطة الإفريقية الإثيوبية المشتركة، للاتفاق مع المجلس العسكري.

وكانت الوساطة الأفريقية الإثيوبية المشتركة، أعلنت أمس الثلاثاء، وجود نقطة خلاف واحدة بين المجلس العسكري، وقوى الحرية والتغيير تتعلق بنسب التمثيل بالمجلس السيادي، داعيةً الطرفين إلى لقاء مباشر لتجاوز الخلاف وإيجاد حل للأزمة.

ويشار إلى أنه منذ أن انهارت المفاوضات بينهما، الشهر الماضي، والطرفان يتبادلان اتهامات بالرغبة في الهيمنة على أجهزة السلطة المقترحة، خلال المرحلة الانتقالية.‎

وساطة إثيوبية؟

ماذا يعني تعليق عضوية السودان في الاتحاد الأفريقي، ولماذا ذهب رئيس الوزراء الإثيوبي إلى هناك؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Vendredi 7 juin 2019

وأعرب المجلس العسكري مرارا عن اعتزامه تسليم السلطة إلى المدنيين، لكن قوى التغيير تخشى من احتمال التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

وعزلت قيادة الجيش السوداني، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة بعد 30 عاما قضاها في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية