شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالبصق والهتاف.. فلسطينيون يطردون «إعلاميا سعوديا» جاء بدعوة «إسرائيلية»

الإعلامي السعودي «محمد سعود» في تل أبيب

قابل مقدسيُّون، الاثنين 22 يوليو، الإعلامي السعودي «محمد سعود»، بالبصق، وبالهتافات المستنكرة لزيارته المدينة، وطردوه من باحات المسجد الأقصى وسط غضب جماعي.

 

وجاءت زيارة الإعلامي والناشط السعودي، ضمن وفدٍ من «إعلاميين عرب»، تلبيةً لدعوة من الاحتلال الإسرائيلي، وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الوفد وصل «تل أبيب» مكونا من 6 إعلاميين من السعودية والإمارات والبحرين والعراق.

ويشمل جدول الوفد زيارة الكنيست، ومتحف «ياد فاشيم» (نصب تخليد الهولوكوست)، ولقاءات مع «نتنياهو» ومسؤولين كبار في الخارجية، وجولة خاصة في «تل أبيب» ومنطقة الشمال، حسب إذاعة الاحتلال.

 

وذكر حساب «إسرائيل بالعربية» تصريحات لـ «محمد سعود» يقول فيها: «الشعب الإسرائيلي يشبهنا، وهم مثل عائلتي. أحب هذه الدولة، وكان حلمي دائما أن أزور القدس».

وذكرت تغريدة أخرى، قول الوفد العربي «إن زيارة إسرائيل تشبه جولة في بلد الأحلام. نتمنى أن نتمكن من إحضار مئات الأشخاص من بلداننا إلى إسرائيل حتى يرون ما نراه ويشعرون بما نشعر به هنا».

 

وتشهد الفترة الحالية تطبيعًا عربيا مع الاحتلال الإسرائيلي في أكثر حالاته وضوحًا وعلانية، على المستويات الاقتصادية والسياسية والإعلامية والرياضية، وسط استهجانٍ شعبي على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن دون حراك حقيقي على الأرض كما كان في السابق، بعد ملاحقات من الحكومات العربية لناشطين في الملف الفلسطيني، وتضييقات على الجمعيات الداعمة للقضية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية