شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحجيج يقفون بصعيد عرفات.. والأعداد تصل إلى 2.4 مليون بالمشاعر المقدسة

أعلنت السعودية، السبت، أن عدد الذين شاركوا في المشاعر المقدسة هذا العام قد بلغ 2.4 مليون حاج، على أن تعلن على الحصيلة النهائية مساء.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء السعودية (رسمية) في بيان إن «إجمالي عدد الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة من الداخل والخارج حتى الساعة الـ9 من صباح السبت بلغ مليونين، و487 ألفا، و160 حاجا».

وأوضحت أن عدد حجاج الخارج بلغ مليونا، و855 ألفا، و27 حاجا، بينما بلغ حجاج الداخل 632 ألفا و133 حاجا. وقالت إنه «سيتم الإعلان النهائي عن عدد الحجاج بكافة التفاصيل الساعة الـ 9:00 من مساء اليوم بتوقيت السعودية».

وبهذه الإحصائية قبل الأخيرة، تكون أعداد الحجاج هذا العام، تجاوزت حصيلة السنة الماضية، التي كانت 2.3 مليون حاج أدوا المناسك.

وخلال موسم الحج السابق، وصل عدد حجاج بيت الله الحرام إلى 2 مليون و371 ألفا و675، حسب إحصائية رسمية نهائية.

وفي ذات السياق ، توافدت قوافل حجاج بيت الله الحرام مع شروق صباح السبت، إلى صعيد عرفات، لتأدية الركن الأعظم من شعيرة الحج، وسط تلبية «لبيك اللهم لبيك».

وأدي الحجاج، السبت، صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا بأذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة بمشعر عرفة، اقتداءً بسنة نبي الإسلام، محمد صلى الله عليه وسلم، ثم خطبة عرفات.

ومع غروب الشمس، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة، أين سيصلون المغرب والعشاء، كما سيقفون بها حتى فجر الأحد، العاشر من شهر ذي الحجة.

ويعود الحجاج إلى منى مرة ثانية صبيحة اليوم العاشر (الأحد) لرمي جمرة العقبة والنحر، ثم الحلق أو التقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى). ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، ليتوجه إلى مكة قصد أداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية