شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ظريف: إنفاق مليارات الدولارات على شراء أسلحة غربية لن يحقق الأمن لدول الخليج

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم، إن دول الخليج لا يمكن أن تؤمن الاستقرار في المنطقة عبر شراء أسلحة غربية بمليارات الدولارات.

جاء ذلك في كلمة له بمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (SIPRI) في السويد، لمناقشة السياسة الخارجية الإيرانية والبرنامج النووي، والتوتر في الخليج مع الولايات المتحدة.

وأكد ظريف على أن الوجود العسكري الأجنبي في المنطقة، مهما بلغ حجمه، لا يمكن أن يمنع انعدام الأمن فيها، لافتا إلى إمكانية التوصل إلى توافق لبناء الثقة في الخليج لتأمين حرية الملاحة.

وأضاف: «نستطيع البدء بحوار قد ينتهي بمعاهدة عدم اعتداء».

كان ظريف قد أكد، خلال زيارته إلى الكويت الأحد الماضي، علی مقترح قدمته إيران بشأن المفاوضات الإقليمية ومعاهدة «عدم الاعتداء».

وشدد وزير الخارجية الإيراني على أن أسوأ سيناريو هو الحرب، قائلا: «إذا اندلعت الحرب، فسيخسر الجميع. والفرق الوحيد هو درجة الخسارة ومقدارها، لكن الجميع سيخسرون».

أزمة المضيق

من يبدأ الحرب مع إيران لن يكون هو من ينهيها..هل تتحول أزمة مضيق هرمز لحرب خليج جديدة؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Lundi 22 juillet 2019

وبيّن أن أفضل سيناريو هو أن تتحرك البلدان الأوروبية بشكل مستقل عن الولايات المتحدة من خلال الوفاء بالالتزامات الواردة في الاتفاقية.

وشدد على أنه في حال لم يتم الحفاظ على مكاسب إيران في الاتفاقية، فسوف تتخذ طهران الخطوة الثالثة في تخفيض التزاماتها، مشددا على أنها ستكون «أقوى من سابقاتها».

وتطالب طهران الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتحرك لحمايته من العقوبات الأميركية، وذلك منذ انسحاب واشنطن منه في مايو 2018.

وبانسحابها، قررت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية على إيران وشركات أجنبية لها صلات مع طهران، ما دفع بعض الشركات وخصوصا الأوروبية إلى التخلي عن استثماراتها هناك.

وتشهد منطقة الخليج حالة توتر، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية وخاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية «عدم اعتداء» مع دول الخليج.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية