شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سقوط 100 قتيل بعد 15 غارة إماراتية استهدفت الجيش اليمني بعدن وزنجبار

قال وزير النقل اليمني صالح الجبواني، الخميس، إن الطائرات الإماراتية الداعمة للمجلس الانتقالي الجنوبي، شنت 15 غارة استهدفت الجيش في العاصمة المؤقتة عدن، ومدينة زنجبار مركز محافظة أبين، ما أسفر عن سقوط أكثر من 100 قتيل أغلبهم عسكريين.

وفي تصريحات للأناضول، حمّل الوزير، دولة الإمارات «المسؤولية كاملة عن استهداف طيرانها لقوات الجيش اليمني في عدن وأبين».

وأضاف: «الإمارات ومليشيات (الانتقالي) وضعت نفسها في مواجهة ثلاثين مليون يمني شمالا وجنوبا وتتحمل كامل المسئولية عن كل قطرة دم لشهيد أعدم من مستشفى أو منزل وكل جريح تم الغدر به، وحملات الخطف الجماعي».

وأشار أن «الطائرات الحربية الإماراتية نفذت منذ الساعة 11 صباحا، حتى الثالثة بعد الظهر خمسة عشر غارة، في عدن وزنجبار».

وأوضح أن «مقاتلات الإمارات قصفت مقدمة الجيش عند منطقة جولة المجاري على مدخل عدن، تزامنا مع استهداف مؤخرته في وادي دوفس بأبين، وحجزت الدبابات والعربات والمصفحات والأطقم بين المقدمة والمؤخرة، ودمرت عشرات العربات».

وكشف الوزير «سقوط أكثر من 100 قتيل ومئات الجرحى معظمهم من أفراد الجيش اليمني وبينهم مدنيون، في كلا من عدن وزنجبار».

وقال الجبواني إن محافظة عدن «تشهد اعتقالات جماعية للمواطنين من المحافظات الشمالية ومحافظتي أبين وشبوة من قبل قوات الانتقالي، ولا يعرف أين يتم اختطافهم وإخفائهم».

واتهم الوزير قوات الانتقالي الجنوبي بـ«اختطاف جرحى من المستشفيات بعدن وأبين وإعدامهم في جريمة ضد الإنسانية».

فيما قال وزير الإعلام اليمني إن استهداف طيران الإمارات للقوات الحكومية في عدن وأبين، يعد اعتداء على دولة مستقلة ذات سيادة وانتهاك للمواثيق الدولية.

وأوضح الوزير اليمني معمر الإريان، أن 40 شخصا قتلوا وأصيب 70 آخرين في الغارات الإماراتية على قوات الشرعية في عدن وزنجبار.

وأكد على أن هذا الهجوم الغادر لقوات الإماراتية يظهر عدم تقبلها لجهودنا في استعادة المؤسسات وسعيها لتقسيم اليمن، مشددا على أن هذا الهجوم اعتداء على دولة مستقلة ويتناقض مع اهداف التحالف.

ووصف الوزير اليمني، القصف الجوي الإماراتي على القوات الحكومية بالتطور الخطير واستهداف للشرعية، موضحا أن الهجوم الإماراتي يضع مستقبل العلاقات بين البلدين والشعبين بمنحنى خطير.

وشدد على أن اليمن بحقها في اتخاذ كافة الإجراءات السياسية والدبلوماسية والقانونية حيال هذا الاعتداء.

وقصف الطيران الإماراتي قوات الجيش الوطني بنقطة العلم عند مدخل مدينة عدن.

وأوضح محمد الحضرمي نائب وزير الخارجية اليمني إن الحكومة تدين القصف الجوي الإماراتي على قواتها في العاصمة المؤقتة بعدن وزنجبار.

وأشار إلى أن القصف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين والعسكريين، محملا الإمارات كامل المسؤلية عن هذا الاستهداف.

وسقطت مدينة عدن مجددا في أيدي قوات «المجلس الانتقالي الجنوبي» المدعوم إماراتيا، بعد غارات جوية لطيران الإمارات استهدفت مواقع الجيش اليمني في عدن وأبين، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

وبعد ظهر الخميس، سقطت مدينة زنجبار مركز محافظة أبين بيد قوات الانتقالي، بعد يوم واحد من سيطرة القوات الحكومية عليها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية