شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تركيا تندد بتصريحات الرئيس اللبناني حول الحقبة العثمانية في لبنان

أدانت وزارة الخارجية التركية، بشدة، الأحد، تصريحات الرئيس اللبناني ميشال عون، حول الحقبة العثمانية في لبنان.

وأعربت الخارجية في بيان، عن استنكارها الشديد لتصريحات عون التي وردت في خطابه، السبت، بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس بلاده وغرد بها على تويتر.

وقالت الخارجية في هذا الصدد: «ندين بأشد العبارات ونرفض كليا التصريحات المبنية على الأحكام المسبقة، والتي لا أساس لها عن الحقبة العثمانية، واتهامه للإمبراطورية العثمانية بممارسة إرهاب الدولة في لبنان».

وأكدت الخارجية أن العبارات التي نشرها عون بعد أسبوع على زيارة وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إلى لبنان، «لا تتماشى مع العلاقات الودية بين البلدين، ومؤسفة للغاية وغير مسؤولة».

وشدّد البيان على اعتزاز الجمهورية التركية بكونها وريثة الإمبراطورية العثمانية.

كما أكد البيان على أنه لايوجد «إرهاب دولة» في تاريخ الإمبراطورية العثمانية، بل على العكس، كانت الحقبة العثمانية فترة استقرار طويلة في الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن تلك الحقبة كانت فترة يسودها التسامح، وعاشت خلالها المجتمعات من مختلف الأعراق والأديان في سلام.

وأضاف أن المنطقة التي جرى تقسيمها إلى مناطق نفوذ على أساس اتفاقية سايكس بيكو، عقب الحرب العالمية الأولى، لم تنعم بالسلام مجددا.

وذكر البيان أن بذور المشكلات التي هي مصدر عدم الاستقرار في يومنا أيضا، جرى زرعها خلال تلك الفترة.

وتابع، إن «تجاهل الرئيس عون لما جرى في فترة الاستعمار، التي هي أصل كل مصيبة في يومنا، من خلال تحريف التاريخ عبر الهذيان، ومحاولته تحميل مسؤولية تلك الأمور للإدارة العثمانية، إنما هو تجل مأساوي لشغفه بالخضوع للاستعمار».

وأردف البيان «إن هذه المقاربة اللامسؤولة، ليس لها أي وزن في التاريخ من منظور موضوعي، وفي ضمائر شعوب المنطقة، ولن يكون».

وأثار الرئيس اللبناني، عون، الجدل بتغريدة به عن الاضطهاد العثماني للبنانيين، متهما الدولة العثمانية بممارسة «إرهاب الدولة» بحق اللبنانيين في الحرب العالمية الأولى.

واتهم عون الدولة العثمانية بالمسؤولية عن مئات آلاف الضحايا ما بين «المجاعة، والتجنيد، والسخرة».

ولاقت تغريدة عون ردا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي مستنكرين غياب ذكره للاحتلال الفرنسي لبلاده، مذكرين بأن الذين قصفوا لبنان هم الإسرائيليون وليس العثمانيين.

وقارن آخرون حال لبنان عندما كانت تحت السيادة العثمانية، بلبنان الذي يعاني من مشاكل كبيرة في هذه الأيام.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية