شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قايد صالح: نرفض الاقتداء بالتجربة السودانية

أعلنت القيادة العامة للجيش الجزائري، رفضها -القاطع- مطلب بعض الأحزاب السياسية «مشاركتها كطرف محاور للخروج من الأزمة» على غرار ما حدث في السودان.

وقال «قايد صالح» قائد الجيش الجزائري: «بعض الأحزاب السياسية تطالب بالتحاور، بل التفاوض مباشرة مع المؤسسة العسكرية، اقتداء بتجارب بعض دول المنطقة في التعامل مع الأزمات»، مؤكدًا أن الجيش سيظل متمسكًا بالحل الدستوري للأزمة.

وأضاف أن أصحاب هذا المطلب «تناسوا أن الجزائر بتاريخها العريق وبشعبها الأبي وبمواقفها الريادية الثابتة هي من تكون دائما القدوة وليس العكس»، بحسب قوله.

ومنذ الإطاحة بالرئيس السابق «عبد العزيز بوتفليقة» في انتفاضة شعبية مطلع أبريل الماضي، تطالب عدة أحزاب -معارضة- بضرورة مشاركة الجيش كطرف في الحوار.

وأكدت قيادة الجيش الجزائري، في عدة مناسبات، أن هذه الدعوات «جزء من مخطط خبيث هدفه الوصول إلى تقييد أو تحييد دور الجيش» في تسيير الأزمة الراهنة.

وجدد قايد صالح، الأربعاء، الدعوة إلى ضرورة تنظيم انتخابات الرئاسة قبل نهاية العام، لأن «الوضع لا يحتمل التأخير».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية