شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

النيابة الفلسطينية: «إسراء غريب» قتلت نتيجة الضرب المبرح

كشفت النيابة العامة الفلسطينية في رام الله، اليوم الخميس، التفاصيل الكاملة لنتائج التحقيق حول وفاة الشابة «إسراء غريب»، مؤكدة أن التحقيقات أثبتت أنها قتلت نتيجة الضرب المفرط.

وأوضح النائب العام بالضفة الغربية «أكرم الخطيب»، أن سبب وفاة «إسراء» (21 عاما)، هو تعرضها لعنف جسدي ونفسي من أفراد عائلتها، كما تسببت لها أعمال الشعوذة في قصور في التنفس، نافيا أن يكون سبب الوفاة سقوطها من شرفة المنزل.

وعقد «الخطيب» مؤتمرا صحفيا بمقر وزارة الإعلام برام الله كشف خلاله نتائج التحقيقات في قضية مقتل الشابة الفلسطينية.

وكشف النائب العام عن اتهام ثلاثة أشخاص لم يسمهم في قضية مقتل الشابة، مشيرا إلى عدم صحة رواية العائلة بشأن وفاتها، نافيا أن يكون دافع الشرف وراء هذه القضية.

ولفت إلى أنه لا يملك صلاحيات للحديث حول التفاصيل حفاظا على سرية التحقيق.

وأكد أن النيابة باشرت التحقيقات منذ وصول جثمان الشابة في الثاني والعشرين من الشهر الماضي إلى المستشفى، وجرى استدعاء العديد من الشهود من بينهم عدد من أفراد عائلتها، وأخذ البيانات وضبط جميع الأجهزة الإلكترونية لكشف ملابسات الحادثة.

ماتت أم قُتلت؟

جريمة شرف أم وفاة طبيعية؟وفاة فتاة فلسطينية تثير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.. ما قصتها؟ #كلنا_اسراء_غريب

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Lundi 2 septembre 2019

وقال إن إدخال «غريب» للمستشفى في المرة الأولى كان نتيجة تعرضها للعنف الجسدي والضرب، مشيرا إلى أنها لم تكشف عن أي تفاصيل حول ما حدث لها.

وأوضح أن مقطع الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل، هو ناتج عن دمج مقطعين منفصلين بفارق زمني، مشيرا إلى حصول النيابة على المقطع الأصلي.

وتحولت حادثة «إسراء غريب» التي توفيت في 22 أغسطس، إلى قضية رأي عام محلي وعربي، وسط رفض لروايات العائلة التي تحدثت عن إصابتها «بمس من الجن» أو بمرض نفسي.

وطالبت مؤسسات نسوية ونشطاء فلسطينيون في وقفات متعددة الحكومة الفلسطينية بالكشف عن «قتلة إسراء» وإقرار قانون حماية الأسرة.

وبعد الإعلان عن أسباب وفاتها شهدت الساحة الفلسطينية ردود فعل مستنكرة لما حدث.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية