شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قوات سوريا الديمقراطية: ندرس التحالف مع «الأسد» لمحاربة القوات التركية

قال «مظلوم عبدي»، القائد العام لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، إنه يدرس الآن الشراكة مع رئيس النظام السوري «بشار الأسد» لمحاربة القوات التركية، وإنه ربما تبدأ محادثات مع دمشق وموسكو لملء أي فراغ أمني إذا ما انسحبت القوات الأميركية بالكامل من منطقة الحدود مع تركيا.

وأضاف عبدي في حديث مع قناة «إن بي سي نيوز» الأميركية أن «هذا أحد الخيارات التي لدينا على الطاولة».

وعبر قائد «قسد» عن قلقه بشأن العمل العسكري التركي المحتمل، ودعا الشعب الأميركي للضغط على الرئيس «ترامب» للمساعدة.

وبشأن معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية، الذين يفوق عددهم 11 ألف شخص، أشار عبدي إلى أنها بالنسبة لهم أولوية ثانية، وأن ما يشغل بالهم الآن هو الاستعداد للمعركة مع الجيش التركي.

وقال «بدران جيا كرد»، وهو مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، لرويترز، إنه إذا أخلت الولايات المتحدة المنطقة وخاصة منطقة الحدود فإن السلطات بقيادة الأكراد ستضطر حتما لبحث كل الخيارات المتاحة.

وقال إن السلطات الكردية ربما تجري محادثات مع دمشق أو مع الجانب الروسي في هذه الحالة لسد الفراغ أو التصدي للهجوم التركي وقد تعقد اجتماعات واتصالات في حال حدوث فراغ.

ويأتي إعلان قوات سوريا الديمقراطية «قسد» عن التفكير في التعاون مع «الأسد» في ظل حالة تأهب لعملية تركية مرتقبة تستهدف المنطقة التي تسيطر عليها «قسد».

وكانت أميركا قد أعلنت في وقت سابق سحب قواتها من شمالي سوريا، إذ قال «ترامب» إنه «حان وقت انسحاب أميركا من الحروب العبثية» مشيرا إلى الصراع التركي السوري على الحدود بينهما.

وهدد «ترامب» تركيا بـ«طمس» اقتصادها وتدميره تماما في حال تجاوزها، (يقصد في عمليتها بسوريا)، مشيرا إلى أنه «فعلها من قبل».

وكانت تركيا قد شنت يناير 2018 عملية «غصن الزيتون» في عفرين السورية، التي أحرزت تقدما ملحوظا في إيقاف العمليات على حدودها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية