شبكة رصد الإخبارية

اتفاق بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي لإنهاء التمرد في اليمن

أعلن مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية «عبد الله العليمي» التوصل إلى اتفاق بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي لإنهاء التمرد، وإعادة سلطات الدولة إلى عدن.

وقال الرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي» إن «الرياض سعت من خلال هذا الاتفاق إلى رأب الصدع وإطفاء نار التمرد وتوحيد الطاقات نحو إنهاء الانقلاب الحوثي وهزيمة مشروع إيران في المنطقة وأدواتها».

وأوضح هادي أن الحكومة اليمنية الشرعية عملت على تحديد أولويات واضحة في الاتفاق مع المجلس الانتقالي الجنوبي، من خلال التوافق الوطني ومرجعيات السلام (المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية (2011)، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني (2013)، والقرارات الأممية ذات الصلة.

وكانت قيادة قوات التحالف السعودي الإماراتي قد أعادت تموضع قواتها في عدن لتكون بقيادة السعودية، وأعادت انتشارها وفق متطلبات العمليات الحالية، وذلك في أعقاب انسحاب الإمارات التي واجهت اتهامات نفتها مؤخرا، بدعم تحركات انفصالية.

في سياق مواز، رحب الاجتماع الحكومي الذي ترأسه هادي بإعلان قوات التحالف العربي إعادة تموضع قواتها في محافظة عدن بقيادة السعودية، وفق الوكالة اليمنية.

وأكد على استئناف عمل المؤسسات الحكومية من عدن، وتوفير الخدمات وتحسين المستوى المعيشي للشعب، وتعزيز وحدة القوات المسلحة والأمن، وضمان عدم وجود أي سلاح خارج إطار الدولة، أو أية تشكيلات عسكرية أو أمنية خارج وزارتي الدفاع والداخلية.

ودعا الاجتماع القوى السياسية في البلاد إلى الامتناع عن أي فعل يمزق الوحدة الوطنية أو يضعف الجبهة الداخلية أو يودي إلى إثارة الخلافات والانقسامات.

وكانت الرياض قد أعلنت عن توصل الحكومة اليمنية إلى اتفاق مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا من أجل تقاسم السلطة وعودة الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن، وهو اتفاق انتقده وزيرا الداخلية والنقل اليمنيان.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية