شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«رويترز»: أشلاء «البغدادي» دُفنت في البحر وفقا للشريعة الإسلامية

كشف مسؤول أميركي عن مصير بقايا جثمان زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، موضحا أن أشلاء البغدادي دفنت في البحر وفقا للشريعة الإسلامية، وذلك بعد مقتله في غارة نفذتها قوات أميركية خاصة في سوريا يوم السبت، حسب «رويترز».

وأوضحت الوكالة، أن المسؤول الأميركي لم يفصح عن تفاصيل أخرى حول عملية الدفن وموقعها.

تلك الحادثة، تذكر بطريقة دفن جثمان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مياه هونج كونج في مايو 2011، حيث لفت القوات الأميركية جثمان بن لادن بقطعة قماش بيضاء في حقيبة ثقيلة، ثم وضعت على لوح، وانزلق اللوح ببطء إلى البحر، في عملية استغرقت نحو 45 دقيقة، بمشاركة غواصة أميركية لضمان نزول الجثة إلى قاع البحر.

وعن سبب إلقاء القوات الأميركية لجثة بن لادن، في البحر بدل دفنه بعد قتله، كشف رئيس الاستخبارات السعودي السابق تركي الفيصل، قائلا: «بحسب كلام الأميركيين، فهم لم يريدوا أن يكون لبن لادن مزار أو شيء يجلب الناس إليه، فلو دفن في أرض معينة ربما أصبح محلا للزيارة».

وأعلنت هيئة الأركان الأميركية، الاثنين، عزمها الكشف عن صور ومقاطع فيديو للعملية السرية التي نفذتها الولايات المتحدة ضد زعيم «تنظيم الدولة»، أبو بكر البغدادي.

وقال هئية الأركان خلال مؤتمر صحفي، أنهم يمتلكون صور وأشرطة فيديو عن عملية استهداف البغدادي سيكشف عنها قريبًا، مشيرين إلى احتجاز رجلين أثناء العملية وهما في حوزة القوات الأميركية في مكان آمن.

ولفتت إلى أن بقايا جثة البغدادي يتم التعامل معها والتخلص منها حسب قواعد النزاع، مشددة على أن «تنظيم الدولة» تلقى ضربة موجعة بقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، وأن عملية إدلب كانت ناجحة جدا.

رحلة تنظيم الدولة

سيطر على مساحة شاسعة وحكم 8 ملايين شخص..رحلة تنظيم الدولة من التأسيس إلى مقتل قائده.. هل انتهى دوره؟

Posted by ‎شبكة رصد‎ on Monday, October 28, 2019

بدوره، قال وزير الدفاع الأميركي، إن بلاده بدأت بإعادة نشر قوات في سوريا لضمان ألا يصل «تنظيم الدولة» والنظام السوري وروسيا إلى حقول النفط.

وأعلن الرئيس الأميركي «دونالد ترامب»، الأحد، مقتل زعيم تنظيم الدولة «أبو بكر البغدادي»، في عملية للجيش الأميركي السبت، في محافظة إدلب بشمال سوريا.

وأوضح ترامب: «أبو بكر البغدادي ميت، فجر نفسه خلال محاولة فراره داخل أحد الأنفاق وهو يبكي»، مشيرا إلى أنه تم التعرف على هوية البغدادي، من خلال نتائج اختبارات الحمض النووي التي أجريت بعد الغارة.

وفي السنوات القليلة الماضية وبعد تأسيس التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، تم نشر أنباء غير مؤكدة عن مقتل البغدادي، في فترات متباعدة.

وكان أول ظهور علني له في عام 2014 في جامع النوري الكبير بالموصل بالعراق، بينما نشر تنظيم الدولة شريط فيديو دعائي جديد في نهاية أبريل الماضي ليكون بذلك ثاني ظهور للبغدادي خلال خمس سنوات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية