شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«نيوزيلاندا» تحظر لعبة فيديو تتبنى فكرة مجزرة المسجدين

قال رئيس جهاز الرقابة في «نيوزيلندا»، الخميس، إنه حظر لعبة فيديو تمجد فيما يبدو إطلاق النار في مسجدين بمدينة «كرايستشيرش» هذا العام في هجوم أدى إلى مقتل 51 مصليا.

واستهدف مسلح منفرد في الهجوم الذي استخدم فيه سلاحا آليا وبثه مباشرة من خلال موقع فيسبوك مسلمين في صلاة الجمعة في 15 مارس 2019 مما أوقع 51 قتيلا وعشرات المصابين.

ووُجه الاتهام بشن الهجوم إلى الأسترالي «برينتون تارانت» الذي يشتبه بأنه ممن يؤمنون بتميز البيض وسيمثل للمحاكمة العام القادم.

وقال رئيس الرقابة «ديفيد شانكس» إنه تقرر تصنيف لعبة الفيديو التي تحتفي بالبث الحي لإطلاق النار كلعبة مرفوضة.

وأضاف، في بيان: «مصممو هذه اللعبة شرعوا في إنتاج وبيع لعبة تضع من يمارسها في دور قاتل إرهابي من المتعصبين للبيض».

وتابع: «في هذه اللعبة، أي شخص ليس من الذكور البيض هدف للقتل».

ولاقت «نيوزيلاندا» استحسانا كبيرا لدى الشعوب العربية والإسلامية لتعاملها مع المجزرة واهتمامها بمنع تكرارها من خلال تأمين المساجد وخطاب إعلامي يحجم ظاهرة الإسلاموفوبيا في البلاد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية