شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تقديرا لإسعافه المتظاهرين.. وزارة النفط العراقية تعلن مجانية الوقود للـ«توكتوك»

قررت وزارة النفط العراقية، تزويد أصحاب عربات «التوك توك» بالوقود مجاناً، «دعماً لمواقفهم الإنسانية في نقل المواطنين».

ويقوم «التوك توك» في العراق بدور بطولي لإسعاف المتظاهرين ونقلهم إلى المشافي وسط تعرض الإسعاف للمخاطر مما جعلها تتقاعس عن أداء واجبها، ما جعله «أيقونة» للاحتجاجات المندلعة حاليا بالعراق، ويقدر عددهم بنحو 500 «توكتوك».

وذكر بيان صادر عن الوزارة أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ووزير النفط «ثامر الغضبان»، أوعز بتوزيع مادة البنزين مجانا لأصحاب عربات التوك توك.

وأوضح البيان أن هذه المبادرة تأتي «تقديراً لما يقوم به أصحاب التوك توك، من مبادرات إنسانية بنقل الجرحى والمصابين وكبار السن من وإلى ساحة التحرير»، وأمر بتخصيص إحدى تعبئة الوقود في العاصمة بغداد لذلك.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد، ومحافظات وسط وجنوب البلاد، حركة احتجاجية تصاعدت منذ مطلع أكتوبر الماضي، قوبلت بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي ما أدى لوقوع قتلى وجرحى بين صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية.

وبرز دور أصحاب عربات «التوك توك»، المتطوعين بشكل أكبر بعد تصاعد وتيرة وحدة الاحتجاجات في ساحة التحرير في 25 من أكتوبر الماضي، وسقوط قتلى وجرحى بأعداد كبيرة.

وانتشرت صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لمئات عربات التوك توك، وهي تتقدم صفوف المتظاهرين في ساحة التحرير لتقديم المساعدة والإسناد والنقل، مع إشادات محلية وغير محلية بدور أصحابها.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لافتة لوصول رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق، «هينين بلاسخارت»، الأربعاء، إلى ساحة التحرير وسط بغداد.

وظهرت «بلاسخارت»، وهي تجلس داخل «التوك توك»، بينما تتبادل أطراف الحديث مع متظاهرين في تصرف رمزي، للدلالة على أهمية الدور الإنساني لـ«التوك توك» وأصحابه.

وأشار متظاهرون إلى حجم المخاطرة التي يقوم بها أصحاب التوكتوك في الاشتباكات إذ فقد أحدهم حياته وأصيب آخرون بينما تضررت عربات البعض الآخر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية