شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المحكمة العسكرية تقضي بإعدام «هشام عشماوي» شنقا

قضت المحكمة العسكرية للجنايات، بالإعدام شنقًا، على الضابط السابق في الجيش المصري «هشام عشماوي».

وقررت المحكمة في جلسة، اليوم الأربعاء، بخصوص القضية رقم (1/ 2014 ) جنايات عسكرية والشهيرة إعلاميًا بقضية «الفرافرة»، إعدام العشماوي شنقا.

واتهمت المحكمة عشماوي بارتكابه العديد من الجرائم منها، تولى إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس، والهجوم على نقطة حرس حدود (الفرافرة).

بالإضاقة إلى مشاركتة في استهداف وزير الداخلية الأسبق «محمد إبراهيم»، والتخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس، وتهريب أحد عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس من داخل إحدى المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية.

يذكر أن الناطق الرسمى لقوات شرق ليبيا التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، أعلن في أكتوبر 2018، «إلقاء القبض على عشماوي، في عملية نوعية نفذهتها قوات حفتر».

سقوط عشماوي

من ضابط صاعقة متفوق إلى قائد تنظيمات مسلحة.. من هو هشام عشماوي المطلوب الأول للأمن المصري؟

Posted by ‎شبكة رصد‎ on Tuesday, October 9, 2018

وفي مايو الماضي، أعلن التليفزيون المصري، أن القاهرة تسلمت عشماوي من قوات حفتر، لتقديمه إلى المحاكمة.

انضم «عشماوي» إلى القوات المسلحة في منتصف التسعينيات، والتحق بالقوات الخاصة «الصاعقة» فرد تأمين عام 1996، وأحيل إلى محكمة عسكرية في 2007، واستبعد من الجيش في 2011، وانقطعت صلته نهائيًا بالمؤسسة العسكرية.

وحسب تقارير مصرية، يقود عشماوي تنظيم سماه «المرابطون»، المتهم بالتخطيط لهجمات مسلحة ضد قوات الجيش والشرطة وتنفيذها.

وظهر عشماوي في مقطع مصور في 2017، وكنى نفسه بـ«أبو عمر المهاجر»، وأعلن مسؤوليته عن «عملية الفرافرة»، معلنا عن موقعه التنظيمي كأمير لجماعة جديدة حملت اسم «المرابطون».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية