شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

واشنطن تعتزم سحب ثلث جنودها من أفغانستان

كشف مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة تعتزم سحب نحو 4 آلاف جندي من أفغانستان، الأسبوع المقبل، أي ثلث عدد الجنود المتواجدين هناك.

ونقلت قناة “إن بي سي نيوز” عن ثلاثة مسؤولين سابقين وحاليين أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعتزم إعلان سحب نحو 4 آلاف جندي من أفغانستان، الأسبوع المقبل، فيما ستترك بين 8 آلاف و9 آلاف من جنودها هناك.

وقالت إن الإعلان سيأتي بعد أيام من استئناف واشنطن محادثات السلام مع طالبان في العاصمة القطرية الدوحة، رغم إعلان مبعوث السلام الأميركي الخاص إلى أفغاستان “زلماي خليل زاد” الأربعاء تعليق المحادثات “لفترة وجيزة” بسبب تفجير تبنته طالبان قرب قاعدة أميركية في كابل.

ولدى الولايات المتحدة حاليًا بين 12 ألف و13 ألف جندي في أفغانستان، ولم يحدد المسؤولون متى ستبدأ عملية سحب الجنود لكن وصفوها بأنها عملية ستكون على مراحل ولبضعة أشهر.

وكان الرئيس، دونالد ترامب، وصل أفغانستان قبل نحو أسبوعين في زيارة غير معلنة، حيث التقى العسكريين الأميركيين هناك والرئيس الأفغاني أشرف غني.

والأربعاء، أعلنت “طالبان” مسؤوليتها عن تفجير قرب قاعدة “باغرام”، أكبر قاعدة عسكرية أميركية، جنوبي العاصمة الأفغانية كابل.

وقبل أسبوع، أعلنت قطر استناف محادثات السلام بين الولايات المتحدة وطالبان بالدوحة، بعد 3 شهور من وقفها بقرار من الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأميركي عام 2001، صراعًا بين حركة طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وتشن “طالبان” التي تسيطر على نصف البلاد تقريبا، هجمات شبه يومية ضد الحكومة، وترفض إجراء مفاوضات مباشرة معها؛ بحجة أنها “غير شرعية”، وتشترط بغية التوصل لسلام معها خروج القوات الأميركية من البلاد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية