شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

7 مدن ليبية تطلق حالة النفير العام لمواجهة قوات حفتر

أعلنت 7 مدن ليبية، حالة النفير العام لمواجهة قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود هجوما على العاصمة طرابلس، منذ أشهر محاولًا السيطره عليها.

وفي بيانات متتالية ذكرت قوات «بركان الغضب»، التي شكلتها الحكومة الشرعية لمواجهة قوات حفتر، أن مدن مصراتة وكاباو وزليتن والخمس ومسلاتة والزاوية والزنتان، «أعلنت حالة النفير العام».

وجاء آخر إعلان للنفير العام من قبل المجلس الأعلى لأعيان وحكماء الزنتان، عبر بيان مساء الإثنين، أكد بالقول: «نبارك ونؤيد القرارات الجريئة والوطنية للمدن والقبائل من مختلف ربوع بلادنا بالاستنفار وتسخير كل الإمكانات العسكرية والمدنية في سبيل رد العدوان على طرابلس واستئصال جذوره».

وأضاف أن «مدينة الزنتان، بجميع مكوناتها العسكرية والمدنية والاجتماعية ونوابها وأعضائها في مجلس الدولة والقوى الفاعلة فيها، أعلنت حالة الاستنفار منذ اليوم الأول للاعتداء على العاصمة، وسخرت كل إمكاناتها العسكرية والمدنية، وساندت القيادات العسكرية والسياسية، ولا زالت إلى يومنا هذا رهن نداء الوطن».

ولفت المجلس إلى أنه «أخذ على عاتقه إعادة لحمة الصف في المنطقة الغربية، وتواصل مع مدنها وقراها في عدة جولات، وكان نتاجها بيانات تدعم الحكومة الشرعية وترفض عسكرة الدولة».

وأكد أن مدينة الزنتان «ستظل على العهد ما حيينا، وستكون حاضنة للثوار إلى أن يتم رسو السفينة على شاطىء الأمان”، مشددا على أن “أمولنا وأنفسنا رخيصة في فداء الوطن».

وفي ختام بيانه دعا المجلس جميع المدن «التي لا زالت تماطل في اتخاذ القرار السليم أن تخرج من حالة الأعمى وتحذو حذو المدن السباقة في الاستجابة لنداء الوطن».

والخميس، وبعد 8 أشهر من فشل قواته في اقتحام العاصمة الليبية أعلن حفتر، بدء «المعركة الحاسمة» للتقدم نحو قلب طرابلس، دون حدوث أي جديد على الأرض.

وسبق لحفتر أن أصدر إعلانات مماثلة أكثر من مرة، دون أن يتحقق ما وعد به، وعندما بدأ الهجوم على طرابلس، في 4 أبريل الماضي، زعمت قواته أنها ستسيطر على العاصمة في 48 ساعة، غير أن هجومه لا يزال متعثرا.

وأجهض هجوم حفتر على طرابلس جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار بين الليبيين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية