شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس بقصف صاروخي قرب مطار بغداد

أعلنت وسائل إعلام إيرانية، فجر الجمعة، مقتل كل من قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي في قصف أميركي استهدف سيارتهما على طريق مطار بغداد.

وقال الحرس الثوري في بيان إن «الجنرال سليماني استشهد فجر الجمعة، في اعتداء نفذه طيران مروحي أميركي قرب مطار بغداد الدولي»، وفقا لوكالة «تسنيم» الإيرانية.

وأصدرت خلية الإعلام الأمني العراقي (تتبع للدفاع)، بيانا أوضحت فيه، أن «ثلاثة صواريخ سقطت على مطار بغداد الدولي قرب صالة الشحن الجوي».

من جهتها، تبنت الولايات المتحدة الهجوم وقالت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» إن الرئيس «دونالد ترامب» أمر باغتيال «سليماني»، معتبرة أن قتله كان عملا دفاعيا حاسما لحماية الأميركيين في الخارج.

وأشار البنتاجون إلى أن سليماني كان «يطور بنشاط خططا للهجوم على الدبلوماسيين الأميركيين وأفراد الخدمة بالعراق وفي جميع أنحاء المنطقة، كما أنه صدق أيضا على الهجمات على السفارة الأميركية في بغداد التي وقعت هذا الأسبوع».

والثلاثاء، اقتحم عشرات المحتجين حرم السفارة الأميركية في بغداد، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج للمراقبة، قبل أن تتمكن قوات مكافحة الشغب العراقية من إبعادهم إلى محيط السفارة.

يأتي هذا التطور ردا على غارات جوية أميركية، الأحد، استهدفت مواقع لكتائب «حزب الله» العراقي، أحد فصائل «الحشد الشعبي»، بمحافظة الأنبار، ما أسفر عن سقوط 28 قتيلا و48 جريحا بين مسلحي الكتائب.

وشنت الولايات المتحدة الضربات الجوية ردا على هجمات صاروخية شنتها الكتائب على قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أميركيين، قتل خلال إحداها مقاولا مدنيا أميركيا قرب مدينة كركوك.

ويتهم مسؤولون أميركيون، إيران عبر وكلائها من الفصائل الشيعية، بشن هجمات صاروخية ضد قواعد عسكرية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أميركيين في العراق، وهو ما تنفيه طهران.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020