شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أميركا تدفع جويا بـ3000 جندي من «التدخل السريع» إلى العراق

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية «بنتاجون»، مساء الجمعة، عزمها إرسال لواء كامل من الفرقة 82 المجوقلة إلى الشرق الأوسط، إثر التوتر مع إيران عقب اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، «قاسم سليماني».

وقال بيان صادر عن الوزارة، الجمعة: «كما تم الإعلان عنه سابقا، فإن لواء من قوة التدخل السريع التابع للفرقة 82 المجوقلة (المحمولة جوا) في حالة تأهب، ويجري حاليًا الإرسال».

وأضاف: «أرسلت كتيبة من التدخل السريع، وبنفس الوقت ظل باقي الكتيبة في حالة تأهب لمدة 96 ساعة».

وأشار البيان إلى أن عملية الإرسال تعد تطورا متوقعا، مبينًا أنه سيتم نشر اللواء في الكويت كخطوة وقائية وملائمة ضد التهديدات المتزايدة للأفراد والمنشآت الأميركية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع، إن عدد الجنود وصل إلى 3 آلاف و500 مع الـ 750 الذين تم إرسالهم ضمن الأسبوع.

وفي وقت سابق اليوم، كشفت قناة «إن بي سي» الأميركية، أن واشنطن تعتزم إرسال 3500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط، عقب التوتر الحاصل إثر اغتيال سليماني.

وقبل أيام، أعلن وزير الدفاع الأميركي «مارك إسبر»، إرسال 750 جنديًا من الفرقة المجوقلة الـ82 إلى الكويت.

وفجر الجمعة، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية مقتل «سليماني» في بغداد، بناءً على توجيهات من الرئيس «دونالد ترامب».

وفي بيان، اتهمت الوزارة «سليماني» بأنه كان يعمل على تطوير خطط لمهاجمة دبلوماسيين وموظفين أميركيين في العراق والمنطقة.

وهدفت الضربة الأمريكية لـ«ردع خطط الهجوم الإيرانية المستقبلية»، وفق بيان الوزارة الذي تعهد بأن الولايات المتحدة «ستواصل اتخاذ جميع الإجراءات لحماية مواطنيها ومصالحها حول العالم».

بالمقابل توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ«انتقام مؤلم» على خلفية مقتل سليماني.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020