شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أردوغان وبوتين يدعوان لوقف إطلاق نار في ليبيا

دعا الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا يبدأ ليل الأحد.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب لقاء جمع الزعيمين، في مدينة إسطنبول.

وأضاف البيان، أن الرئيسين أعربا عن التزامهما الشديد بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها.

وأكد البيان على دعم مؤتمر برلين المرتقب حول ليبيا، مشيرا إلى إمكانية أن يسفر عن نتائج ملموسة.

وأضاف البيان أن البحث عن حل عسكري في ليبيا لا يحقق سوى المزيد من الألم والانقسام بين الليبيين.

كما أكد الزعيمان على ضرورة عودة الليبيين إلى الاتفاق السياسي عام 2015 (الصخيرات)، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2259، للبدء بعملية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأشار البيان أن وقف إطلاق النار المستدام يوفر عودة الحياة إلى طبيعتها في طرابلس وباقي المدن.

ودعا الرئيسان الأطراف في ليبيا إلى العودة إلى طاولة المفاوضات لإنهاء معاناة الشعب الليبي واستعادة السلام والازدهار في البلاد.

وتشن قوات خليفة حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة «الوفاق الوطني» المعترف بها دوليا، ما أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين ضمن خريطة طريق أممية لمعالجة الصراع الداخلي.

وفي ذات السياق دعا الرئيسان خلال البيان المشترك، الولايات المتحدة وإيران إلى التهدئة وضبط النفس، وإيلاء الأولوية للدبلوماسية.

وأعرب الرئيسان عن قلقهما إزاء التوتر المتزايد بين واشنطن وطهران، وتداعياته السلبية على العراق.

وفجر الأربعاء، أعلن الحرس الثوري الإيراني، استهداف قاعدتين أميركيتين بالعراق بعشرات الصواريخ الباليستية، ردا على مقتل قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني، بغارة أميركية في بغداد، الجمعة.

وأشار البيان، أن اغتيال سليماني، يؤثر سلبا على أمن المنطقة واستقرارها.

ولفت أن استهداف إيران قاعدتين أميركيتين بالعراق، ردا على مقتل سليماني، لن يساهم في حل المشكلات المعقدة بالشرق الأوسط، بل سيؤدي إلى حالة جديدة من عدم الاستقرار، والإضرار بمصالح الجميع.

وأضاف البيان أن الطرفين كانا دائما ضد التدخلات الأجنبية والعمليات العسكرية الأحادية والصراعات الطائفية.

وردا على الهجمات، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض: «لم نتكبد أي خسائر بشرية، جميع جنودنا سالمون، وتعرضت قاعدتانا العسكريتان لأضرار طفيفة فقط».

ولوح ترامب بفرض مزيد من العقوبات على إيران، وقال إن إدارته تقيّم مزيدا من الخيارات للتعامل مع طهران.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية