شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وفاة 3 أشخاص.. الصين تؤكد انتقال فيروس غامض يشبه «سارس» بين البشر

أكد خبير حكومي صيني أن الفيروس الغامض الذي يتسبب بالمتلازمة التنفسية الحادة «سارس» وانتشر في الصين وامتد الى ثلاث دول آسيوية أخرى، ينتقل بين البشر.

وأثار هذا الإعلان مخاوف من انتشار الوباء، تزامنا مع احتفالات رأس السنة الصينية التي تشهد تنقل الملايين.

وأعلنت الصين، الاثنين، وفاة شخص ثالث جراء إصابته بالفيروس الغامض الذي بدأ بالظهور الشهر الماضي.

ووصل المرض الذي ظهر في سوق في ووهان (وسط الصين)، إلى ثلاثة بلدان آسيوية أخرى هي اليابان وتايلاند وكوريا الجنوبية.

وطالب الرئيس الصيني شي جينبينج بـ «الاحتواء الحازم لانتشار الوباء»، وفق ما نقل التلفزيون الرسمي مساء الاثنين.

ورجحت دراسة حديثة أجراها باحثون في كلية «لندن الإمبراطورية» أن عدد حالات الإصابة بالفيروس الغامض الجديد الذي ظهر في الصين بلغ نحو ألف و723 شخص، رغم كشف بكين عن إصابة حوالي 41 شخصا فقط.

وكشف الباحثون أن هذا العدد التقديري تم تسجيله حتى 12 يناير الجاري، حسبما نقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية، السبت.

واستند الباحثون في هذه الدراسة الى عدد الحالات التي تمّ الكشف عنها خارج الصين – اثنتان في تايلاند وحالة في اليابان – لاستنتاج عدد الأشخاص المصابين في ووهان، بناء على قاعدة بيانات الرحلات الجوية الدولية المغادرة من مطار ووهان.

وقالوا إن العدد التقديري شمل أشخاصاً سافروا إلى مدينة ووهان الصينية، دون زيارة سوق ووهان للمأكولات البحرية والحيوانات البرية، حيث تمت الإصابة بهذا الفيروس الغامض.

واكتشفت حالتان إصابة بالفيروس في تايلاند وأخرى في اليابان لمسافرين زاروا مدينة ووهان فقط.

وأوضحت الدراسة أن ظهور إصابات لأشخاص لم يزوروا السوق، يعزز من مخاوف انتقال العدوى عبر البشر، ويزيد من مخاطر انتشار الفيروس على نطاق أوسع.

وكان مسؤولون في الصين قالوا إن العدوى بالفيروس الغامض «لم تنتقل من شخص لآخر».

وأشاروا إلى أن الفيروس لديه القدرة على الانتقال بين فصائل الكائنات الحية وأنه انتقل إلى المصابين من الحيوانات في سوق مدينة ووهان، حسب هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

من جهته، أشار نيل فيجوسون عالم متخصص بدراسة الأمراض في كلية لندن إلى «عدم وضوح» ماهية هذا الفيروس وأن اكتشاف حالات خارج الصين أمر مثير للقلق.

وأكد فيرجسون على ضرورة تشديد المراقبة وسرعة مشاركة المعلومات والجاهزية القصوى، نظراً لإحتمالية انتقال هذا الفيروس بين البشر.

وفي السياق، قالت منظمة الصحة العالمية، إنها تفتقد للقدر الكافي من المعلومات حول هذا الفيروس؛ والتي تخولها توضيح ماهيته وأعراضه وكيفية انتشاره.

وأكدت السلطات الصينية في مدينة ووهان وجود 45 حالة إصابة بهذا الفيروس، منذ ظهوره في ديسمبر الماضي، انتهت اثنتان منها بالوفاة.

ويثير الوباء مخاوف من عودة ظهور فيروس من نوع «سارس» الشديد العدوى الذي أودى بحياة حوالى 650 شخصاً في الصين وهونج كونح بين عامي 2002 و2003.

ويعتقد أن العوامل المسببة للمرض هي نوع جديد من الفيروس التاجي وهو سلالة تضم عددا أكبر من الفيروسات تتراوح من الإنفلونزا العادية إلى أمراض أكثر خطورة مثل متلازمة التنفس الالتهابي الحاد.

وعلى خلفية انتشار هذا الوباء، أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، بدء فحص ركاب الرحلات الجوية القادمة من ووهان إلى مطار سان فرانسيسكو ومطار جون إف كينيدي في نيويورك اللذين يستقبلان رحلات مباشرة من ووهان، وكذلك الرحلات التي تصل إلى مطار لوس أنجلوس الذي يستخدم كمحطة عبور للعديد من الرحلات.

ويخدم مطار ووهان الصيني حوالي 19 مليون راكب، لكن 3400 منهم فقط هم من يستقلون الرحلات الدولية يوميا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020