شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إثيوبيا والسودان: نأمل التوصل إلى اتفاق يحقق مصالحنا ومصر بشأن «سد النهضة»

أعربت الخرطوم وأديس أبابا، الأربعاء، عن أملهما التوصل إلى اتفاق يحقق مصالح الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، بشأن سد النهضة.

جاء ذلك لدى لقاء وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله، بالخرطوم، وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية هيروت زمني، بحسب بيان صادر عن خارجية السودان.

وذكر البيان أن وزيرة الدولة الإثيوبية، قدمت خلال اللقاء إحاطة عن المسائل الفنية والقانونية المتبقية من سير المباحثات المنعقدة بالخرطوم.

وفي وقت سابق الأربعاء، انطلقت اجتماعات اللجان الفنية والقانونية (لجان الخبراء) لدول السودان ومصر وإثيوبيا، بشأن مسودة اتفاقية ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، وتستمر ليومين.

وأعربت الوزيرة السودانية عن تفاؤلها بتوصل الأطراف الثلاثة إلى إنجاز اتفاق شامل حول السد.

وقالت إن الدول الثلاث حريصة على مواصلة المباحثات، وتوصل الوفود واللجان الفنية إلى اتفاق إطاري، ليتم بعده الاتفاق الشامل.

وشددت «عبد الله» على أهمية التعاون بين هذه الدول والتوصل إلى اتفاقات.

من جانبها، أبدت «زمني» الأمل بالتوصل إلى اتفاق بخصوص التفاصيل الفنية الخاصة بملء وتشغيل السد، وفق المصدر ذاته.

وأعربت عن تقدير بلادها للتعاون الإيجابي بين الدول الثلاث، آملة التوصل إلى اتفاق يحقق مصالحها ويمد الجسور بينها للتعاون في مشاريع مشتركة.

وأشارت الوزيرة الإثيوبية إلى تفاؤل بلادها باتفاق الدول على التعاون وفق الأطر القانونية.

وفي 16 يناير الجاري، أعلن السودان توافقه مع كل من مصر وإثيوبيا، على عقد اجتماع يومي 28 و29 من الشهر نفسه، من أجل وضع اتفاق شامل لملء وتشغيل «سد النهضة».

وجاء ذلك عقب اجتماعات واشنطن لوزراء الخارجية والري والموارد المائية للدول الثلاث، برعاية وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، ورئيس البنك الدولي ديفيد ملباس، والتي أحدثت تقدما بشأن مل وتشغيل سد النهضة.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليارا.

فيما تقول أديس أبابا، إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، والهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020