شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رئيس وزراء الاحتلال: «صفقة القرن» تضمن حل مشكلة اللاجئين خارج حدود «إسرائيل»

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، إن «صفقة القرن» الأميركية تضمن حل مشكلة اللاجئين الفلسطينين «خارج حدود إسرائيل».

جاء ذلك في كلمة له في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عرضا خلاله «صفقة القرن».

وتوجه نتنياهو بالشكر للرئيس ترامب لتواجده معه في هذه «اللحظة التاريخية».

كما شكر سفراء الإمارات والبحرين وعمان لحضورهم قائلاً «أي شرف كبير أن أراكم هنا، أية علامة هذه للمستقبل.. أية علامة على للحاضر».

وقال نتنياهو إن هذه اللحظة تذكره بيوم 14 مايو 1948، عندما كان الرئيس الأميركي هاري ترومان هو أول زعيم يعترف بالاحتلال الإسرائيلي بعد تأسيسها.

وخاطب نتنياهو ترامب قائلا: «أعتقد أننا سنتذكر خلال العقود المقبلة يوم 28 يناير 2020 كيوم شهد اعتراف أميركي للمرة الأولى بمناطق (مستوطنات) الضفة الغربية على أنها ضرورية لأمننا وأساسية لتراثنا».

وتابع: «في هذا اليوم مهدت (يا ترامب) الطريق لمستقبل مشرق لإسرائيل والمنطقة، من خلال عرض مسار واقعي لاتفاق قابل للتطبيق».

وأضاف نتنياهو: «منذ تأسيسها، أملت إسرائيل في تحقيق السلام مع جيرانها الفلسطينين والعرب. وبمرور السنين، استعصى علينا السلام بسبب الخطط التي دائما ما فشلت لأنها لم تحسم المصالح الأمنية لإسرائيل والتطلعات الوطنية للفلسطينيين».

وزاد : «الكثير من الخطط سعت لانسحاب إسرائيلي من أراض ضرورية كغور الأردن».

وعاد مخاطبا ترامب: «اعترفت بأن بإمكان إسرائيل الحصول على منطقة يمكنها من خلالها الدفاع عن نفسها بنفسها. لوقت طويل جدا، سمي قلب أرضنا، التي صلى فيها أباؤنا وحكم فيها ملوكنا بمناطق محتلة غير قانونية».

ومضى بالقول: «اليوم أنت (يا ترامب) تخلص الأجواء من هذه الكذبة الكبرى. لقد اعترفتَ بالوجود اليهودي في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)».

وقال نتنياهو إن «صفقة القرن» تدعو «حماس» لتفكيك سلاحها وأن تكون غزة منزوعة السلاح.

وزاد أن «الخطة الأميركية تقضي بالحفاظ على سيطرة إسرائيل أمنيا على المنطقة الواقعة غرب الأردن وبذلك يتم إيجاد حدود دائمة معترف بها لإسرائيل».

وخاطب نتنياهو ترامب مجددا : «الخطة التي تقترحها تتطرق لجذور الصراع وتلزم الفلسطينين بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية».

وأوضح أن «صفقة القرن» تدعو لحل مشكلة اللاجئين خارج حدود الاحتلال الإسرائيلي وأن تبقى القدس تحت سيادة إسرائيل كعاصمة غير مجزئة لها.

إلا أن نتنياهو لم يوضح كيفية حل قضية اللاجئين خارج حدود إسرائيل.

وقال نتنياهو إنه يأمل أن «يقبل الفلسطينيون وينتهزون الفرصة ويبنون مع إسرائيل مستقبل من الرخاء والسلام».

وخاطب جاريد كوشنير الذي يعد مهندس الخطة الأمريكية بقوله: «لولا حكمتك وإصرارك وعزيمتك ما كان المشهد هذا اليوم (..) أعرف مدى أهمية اليهود لك ولعائلتك.. الدولة اليهودية مدينة لك امتنانا أزلياً».

ولفت إلى أنه يتوقع وجود معارضة وعقبات على طريق تنفيذ الخطة الأميركية مستدركا «ولكن لدينا مثل يهودي قديم يقول: إن لم يكن الآن فمتى وإن لم يكن نحن فمن».

وتوجه نتنياهو مرة أخرى للرئيس الأميركي قائلا: «صفقتك للقرن هي فرصة القرن وتأكد بأن إسرائيل لن تفوتها.. بارك الرب أميركا».

وكشف الرئيس الأميركي، الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض بحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، عن أن خطته المزعومة للتسوية السياسية بالشرق الأوسط تتضمن إقامة دولة فلسطينية متصلة، وإبقاء مدينة القدس غير المقسمة عاصمة موحدة للاحتلال الإسرائيلي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية