شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الأرض تواجه عقودا من البرد بسبب ظاهرة «السبات الشمسي» في 2020

Man with umbrella during snow storm in the street

حذرت صحيفة «ذي صن» البريطانية من أن الأرض قد تواجه طقسا شديد البرودة وعواصف ثلجية حادة على مدى العقود الثلاثة المقبلة، بسبب ظاهرة «السبات الشمسي» التي تحدث مرة واحدة كل 400 عام.

ووفقا للصحيفة، فإن الظاهرة ستحمل تأثيرات على كوكب الأرض بسبب هبوط نشاط الشمس لأدنى مستوياته منذ 200 عام في 2020، بسبب دخولها «سباتا» طبيعيا ودوريا.

ويعتبر السبات الشمسي فترة هادئة تشع فيها الشمس حرارة أقل من المعتاد، مما يؤدي إلى نقص في درجة مئوية واحدة في موجة برد تستمر لعام واحد تقريبا، وهذا يعتبر أمرا كبيرا بالنسبة لمتوسط درجات الحرارة العالمية.

ونقلت الصحيفة عن الخبيرة «لفالنتينا زاركوفا»، التي نشرت العديد من الأوراق العلمية حول فترة تدني النشاط الشمسي، أن «الشمس تقترب من الدخول في فترة سبات، يتكون فيها عدد أقل من البقع الشمسية على سطح الشمس، وهذا يؤدي لانبعاث كميات طاقة وإشعاع أقل إلى كوكب الأرض».

وأضافت الخبيرة أن هذا الأمر يعد طبيعيا وجزءا من دورة حياة الشمس، ولكن سبات 2020 يتوقع العلماء بأن يكون الأبرد على الإطلاق، وذلك بسبب حدث نادر يعرف باسم «السبات الشمسي الكبير»، والذي يحدث مرة كل 400 عام وتنخفض خلاله انبعاثات الطاقة من الشمس أكثر من المعتاد ولكن أغلب آثاره تكون غير ضارة.

وتابعت زاراكوفا: «سيؤدي انخفاض درجات الحرارة إلى طقس بارد تتغير فيه المعالم المناخية، بحيث يكون الصيف ممطرا والشتاء أبرد من المعتاد، قد نحصل فيه على نفحات جليدية وصقيعية، شبيهة بما يحدث الآن في كندا، حيث يشهدون درجات حرارة تصل إلى -50 درجة مئوية».

يذكر أن آخر سبات شمسي كبير ضرب الأرض كان سبات «مواندر»، والذي استمر بين 1645 و1715، وانخفض سطوع الشمس ودرجات الحرارة بشكل كبير في كافة أنحاء العالم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020