شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اغتيال قيادي بالجناح المسلح للتيار الصدري في البصرة

رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يتحدث خلال مؤتمر صحفي في النجف يوم الخميس. تصوير: علاء المرجاني - رويترز

أفاد مصدر أمني بقيام مسلحين مجهولين باغتيال قيادي في فصيل مسلح يتبع مقتدى الصدر، الخميس، في مدينة البصرة أقصى جنوبي العراق.

وقال المصدر، وهو ضابط برتبة نقيب بشرطة البصرة للأناضول، إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة أطلقوا النار من مسدسات مزودة بكواتم للصوت على القيادي في «سرايا السلام» حازم أبو سجاد الحلفي قرب جسر محمد القاسم غربي مدينة البصرة.

وأضاف المصدر أن الحلفي توفي على الفور، فيما لاذ المهاجمون بالفرار، مشيرا إلى أن قوات الأمن فتحت تحقيقا في الحادث، ولم يتضح فيما إذا كان الحادث مرتبطا بتطورات الاحتجاجات.

ويأتي الحادث وسط تزايد حدة التوتر بين الحراك الشعبي المناهض للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة وأنصار الصدر من أصحاب “القبعات الزرق” الذين ينضوون أيضا في «سرايا السلام»، والأخير أحد فصائل «الحشد الشعبي».

ويشن أصحاب «القبعات الزرق» حملة منسقة، منذ الإثنين، لتفريق تجمعات المحتجين في مدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد بالقوة المفرطة، وذلك بناء على أوامر الصدر.

وتأتي هذه التطورات بعد رفض المحتجين، تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي، السبت، بتشكيل الحكومة المقبلة، في حين يحظى بدعم الصدر.

ويطالب المحتجون برئيس وزراء مستقل نزيه لم يتقلد مناصب رفيعة سابقا، بعيدا عن التبعية للأحزاب ولدول أخرى، فضلا عن رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع أكتوبر 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق الرئيس العراقي برهم صالح ومنظمة العفو الدولية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020