شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جيروزاليم بوست: الأسد قرر التنحي عن السلطة لكن إيران أقنعته بالبقاء

كشف مستشار قائد فيلق القدس الإيراني السابق «قاسم سليماني» أن رئيس النظام السوري «بشار الأسد» كان قد قرر التخلي عن السلطة وطلب اللجوء السياسي، لكنه تراجع عن القرار بعد رسالة من سليماني، وفق ما ذكرته صحيفة The Jerusalem Post الإسرائيلية.

وقال حسن فلارك مستشار سليماني، خلال مقابلة خاصة، إن بشار الأسد قرر التخلي عن السلطة والتوجه إلى روسيا ليطلب اللجوء السياسي، لكن القائد في الحرس الثوري الإيراني «قاسم سليماني» أقنعه بالتراجع عن قراره ومواصلة الحرب.

وأوضح فلارك أن رسالة سليماني التي بعثها إلى بشار الأسد لعبت دورا كبيرا في عدوله عن قرار التنحي عن السلطة، إذ خاطبه سليماني قائلا إن «خيار إيران الوحيد في سوريا هو الانتصار والمقاومة».

ولم يكشف مستشار سليماني عن توقيت هذه الحادثة أو الفترة التي بعثت فيها الرسالة إلى بشار الأسد، إلا أنه يُتوقع أن تكون خلال الفترة التي تكبد فيها النظام خسارة كبيرة أمام المعارضة التي سيطرت على حوالي 80% من الأراضي السورية.

ومنذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، بدأ سليماني يسافر بشكل دوري إلى دمشق، حيث كان «يدير المعركة بنفسه»، وتسبب بالعديد من المجازر بحق الشعب السوري، وفق تقارير حقوقية واستخباراتية.

ووفق مسؤولين أميركيين، فقد كان سليماني يشرف على معركة بقاء الأسد من دمشق، محاطا بقادة من الجيش السوري، وحزب الله اللبناني، وممثلين عن الميليشيات الشيعية في العراق، يتبعهم آلاف المقاتلين الشيعة.

وفي الثالث من يناير 2020، قتل سليماني في ضربة أميركية بطائرة مُسيرة في بغداد، ومعه القيادي في الحشد الشعبي أبومهدي المهندس، وذلك بعد أيام من استهداف السفارة الأميركية في العراق.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية