شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قوات النظام السوري تستعيد «سراقب» والطيران التركي يواصل القصف

استعادت قوات النظام السوري سيطرتها على الطريق الدولي M5 عقب معركة شرسة مع قوات المعارضة تمكنت خلالها من السيطرة على مدينة سراقب، فيما تواصل المعارضة هجومها مدعومة بالطيران التركي.
 
وتمكنت قوات النظام بدعم من القوات الإيرانية وروسيا من استعادة السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية، فيما دخل الجيش المدينة وقام بتمشطيها بعد انسحاب قوات المعارضة منها.
 
من جانبه واصل الطيران التركي غاراته على المنطقة، أثناء محاولة المعارضة استعادة السيطرة على سراقب.
 
وقالت قوات المعارضة إن طائرات مسيرة تركية قصفت مواقع لقوات النظام السوري على الجبهة في سراقب، وأصابت منصتين للصواريخ على الأقل، فيما أعلن الجيش التركي عن إسقاط طائرة حربية للنظام من طراز L-39.
 
وأشارت تركيا إلى أنها ألحقت خسائر كبيرة بالنظام خلال الساعات الـ24 الماضية، مضيفة أنه تم تدمير 6 دبابات و5 مدفعيات ومنصتي دفاع جوي، إضافة إلى تحييد (قتل) 327 جنديا من النظام السوري.
 
وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» قد طالب، الإثنين، بانسحاب قوات النظام السوري في شمال غرب سوريا إلى الخطوط التي حددتها تركيا، مضيفا أن الخسائر التي تكبدتها هذه القوات في هجمات تركيا ومقاتلي المعارضة مجرد بداية.
 
وفي معرض تعليقه على عملية «درع الربيع» التي بدأت عقب اعتداء قوات النظام السوري على الجنود الأتراك بمحافظة إدلب، قال أردوغان: «واجب علينا دحر وتدمير من تسبب في استشهاد جنودنا».
 
وخلال الشهر الماضي، تبادلت قوات النظام والمعارضة السيطرة على سراقب، والتي تعد مدينة استراتيجية لكونها بوابة لمدينة حلب الشمالية التي تسيطر عليها قوات الأسد، أو لمدينة إدلب في الغرب التي تسيطر عليها المعارضة.
 
كما أن المدينة تقع على تقاطع طريقي M5 «الذي يربط بين دمشق وحلب»، وM4 «الذي يربط بين اللاذقية على الساحل السوري غرب البلاد ومدينة حلب».


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية