شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

زيارة عائلية تفجر بؤرة لفيروس «كورونا» بالجزائر والصحة العالمية تحذر الدول

تسببت زيارة عائلية لمهاجر جزائري بفرنسا إلى وطنه الأم بتفجير ما يشبه بؤرة لفيروس «كورونا» الجديد بولاية البليدة جنوبي العاصمة، فيما حذرت منظمة الصحة الدولية من أن بعض الدول لا تأخذ أزمة الفيروس على محمل الجد.
 
وأعلنت السلطات الجزائرية، أمس الخميس، تسجيل إصابة 16 فردا من عائلة واحدة في ولاية البليدة بفيروس كورونا الجديد.
 
وكانت الصحة الجزائرية في بيان، الإثنين، قد أعلنت تسجيل حالتي إصابة بالفيروس، لأم (53 عاما)، وابنتها «24 عاما» تقطنان بمحافظة البليدة.
 
ووفق البيان ذاته، فإن العدوى انتقلت إلى الأم وابنتها من قريب لهما مقيم بفرنسا يبلغ من العمر 81 سنة، قدم لزيارتهما في الفترة ما بين 14 إلى 21 فبراير الماضي، وتبين أنه مصاب بفيروس «كورونا» المستجد عند عودته إلى فرنسا.
 
وفي ذات اليوم أعلنت الصحة الجزائرية ارتفاع عدد الإصابات بـ«كورونا» المستجد إلى 5 حالات من نفس العائلة بمحافظة البليدة.
 
وعقب ارتفاع الإصابات، أعلنت السلطات حالة استنفار لتحديد وتتبع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالجزائري المقيم في فرنسا، وأيضا بالأشخاص الذين كان لهم اتصال بالمصابين من نفس العائلة.
 
وبعد 24 ساعة فقط (الثلاثاء) أعلنت الوزارة، تسجيل 3 حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، ليرتفع عدد المصابين مساء الأربعاء إلى 16 حالة من العائلة نفسها.
 
وانتقد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وزارة الصحة لتأخرها في حصر وتتبع الأشخاص الذين كان لهم اتصال بالمهاجر الجزائري الذي زار عائلته بولاية البليدة.
 
من جهة أخرى، حذر مسؤولو منظمة الصحة العالمية من أن الدول لا تأخذ أزمة الفيروس المستجد على محمل الجد، حيث حذر العاملون الطبيون من نقص «مزعج» في الاستعدادات بالمستشفيات.
 
وقالت المنظمة إن «قائمة طويلة من البلدان لا تظهر مستوى الالتزام السياسي اللازم لموائمة مستوى التهديد الذي نواجهه جميعا».
 
وأشار رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس «أدهانوم غيبريسوس» في بيان صحفي: «هذه ليست تدريبات.. هذا الوباء يشكل تهديدا لكل بلد، غنيا كان أم فقيرا، نحن بحاجة إلى استعدادات صارمة».
 
وعلى الرغم من اتخاذ عدة دول خطوات مشددة لمنع انتشار الفيروس، فقد تسبب في وفاة أكثر من 3300 شخص وإصابة ما يقرب من 100 ألف في حوالي 85 دولة.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020